أشتية يطالب «حُماة» إسرائيل بفتح عيونهم على «الجرائم» بحق الفلسطينيين

أشتية يطالب «حُماة» إسرائيل بفتح عيونهم على «الجرائم» بحق الفلسطينيين

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، «حماة إسرائيل» في الأمم المتحدة والمنصات الدولية، إلى أن يفتحوا أعينهم وقلوبهم، ليروا «الجرائم» بحق الفلسطينيين، قائلاً في مستهل جلسة الحكومة الفلسطينية، اليوم (الاثنين)، إن جنود الاحتلال والمستوطنين، سيواصلون ارتكاب جرائمهم بحق الفلسطينيين في كل المدن والبلدات والمخيمات، ما داموا بمنأى عن المساءلة والعقاب.
وهاجم أشتية سياسة الحكومة الإسرائيلية القائمة على تعزيز القتل ومنظومة الاستعمار و«الأبرتهايد» وضم الضفة الغربية، قائلاً إن مصادقة «الكنيست» الإسرائيلي على مزيد من قوانين التمييز العنصري، بهدف تكريس الاحتلال والضم، ونزع الشرعية عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني؛ خصوصاً تمديد سريان القانون الاستعماري العنصري، المسمى «قانون الطوارئ» الذي من شأنه تعزيز منظومة الاستعمار العسكري والعنصري، و«الأبرتهايد»، ويشكل محاولة لتشريع الضم التدريجي للضفة الغربية، وكذلك المصادقة بالقراءة الأولى على سحب المواطنة والإقامة من الأسرى، يشكل انتهاكاً صارخاً للمواثيق والأعراف الدولية، ومواثيق حقوق الإنسان.
جاء حديث أشتية بعد حملة إسرائيلية واسعة في الضفة، قتل خلالها الجيش الإسرائيلي طفلاً في مخيم الدهيشة في بيت لحم، واعتقل 19 آخرين. وأعلنت وزارة الصحة، اليوم: «استشهاد الطفل عمر لطفي خمور (14 عاماً)، متأثراً بإصابته بجروح خطيرة برصاص الاحتلال، فجراً، في مخيم الدهيشة في بيت لحم».
وكانت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي قد اقتحمت مخيم الدهيشة في بيت لحم جنوب الضفة الغربية، وشنت حملة دهم واسعة تفجرت خلالها مواجهات عنيفة لصد القوات الإسرائيلية التي استخدمت الرصاص الحي. ويرفع الطفل عمر الخمور عدد الذين قتلتهم إسرائيل منذ بداية العام إلى 14، بينهم 4 أطفال.
وجاء اقتحام الدهيشة جزءاً من حملة أوسع في بقية الضفة الغربية، شنها الجيش الإسرائيلي فجر اليوم، في إطار عملية «كاسر الأمواج» التي كان قد أطلقها العام الماضي لاستهداف ناشطين في الضفة، رداً على سلسلة عمليات فلسطينية.
واعتقل الجيش اليوم (الاثنين) 19 فلسطينياً في أنحاء متفرقة في الضفة، مستعيناً بحرس الحدود، وجهاز الأمن العام «الشاباك»، وتم نقل المعتقلين إلى مراكز إسرائيلية للتحقيق معهم.
وقال الجيش إن قواته عملت في مناطق مختلفة في الضفة، بينها بلدة قباطية قرب جنين شمال الضفة الغربية، واعتقلت اثنين من المشتبه بتورطهم في أنشطة هجومية.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه أثناء العملية، أطلق النار على مسلحين رداً على مصادر إطلاق النار باتجاههم، (أي رداً على إطلاق نار استهدف الجيش)، وتم رصد إصابات. كما أُلقيت الحجارة، وألقيت المتفجرات، ودُحرجت الإطارات المحترقة على قوات الجيش الذين ردوا بإجراءات تفريق المظاهرات. وتمت في بعض الحالات مصادرة عدد من الأسلحة.
كما اعتقل الجيش الإسرائيلي 5 مطلوبين، وصادر 5 مسدسات وذخائر وعتاداً عسكرياً، في قريتي حوسان والعيزرية قرب بيت لحم. وشملت العمليات أيضاً منطقة نابلس. وخلال العملية، أطلق مسلحون النار على الجنود. وفي الخليل، اعتقل الجيش مطلوباً وصادر سلاحاً كذلك. كما تم اعتقال آخرين من رام الله.
وأدانت الخارجية الفلسطينية «مسلسل الاقتحامات الدموية اليومي الذي تنفذه قوات الاحتلال للمدن والمخيمات والبلدات الفلسطينية، وسط إطلاق كثيف للنار، والذي يخلّف في أغلب الأحيان مزيداً من الشهداء».
واعتبرت الخارجية أن ردود الفعل الدولية لا ترتقي حتى الآن لمستوى ما يتعرض له الفلسطينيون، في ظل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليمينية المتطرفة التي تواصل فرض المشهد الدموي على ساحة الصراع، بما يهدد بتفجيرها، وإدخالها في دوامة من العنف يصعب السيطرة عليها.

اقرأ ايضاً
52 قتيلاً جراء الفيضانات في السودان

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

3f6d4704 0ac5 43b1 aebd

استطلاع: اقتصادات دول الخليج ستنمو هذا العام بنصف معدل 2022

أظهر استطلاع أجرته “رويترز” لآراء خبراء اقتصاديين أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست سينمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.