الجيش الإسرائيلي يتدرب لـ«شتاء ساخن» على حدود لبنان وغزة

الجيش الإسرائيلي يتدرب لـ«شتاء ساخن» على حدود لبنان وغزة

بدأ الجيش الإسرائيلي في اليومين الماضيين، مناورات عسكرية على جبهتين، الأحد على حدود قطاع غزة، والسبت، على الجبهة الشمالية مع لبنان. وقد أطلق عليهما اسم «شتاء ساخن».
وبحسب الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، فإن المناورة على جبهة غزة خاصة بـ«فرقة غزة»، وسمع خلالها دوي انفجارات، ولوحظت تحركات لقوات الجيش والعربات العسكرية على حدود القطاع.
وأوضح بأن هذه المناورة، التي جرى التخطيط لها مسبقا، «تستهدف رفع الكفاءة والجهوزية لدى قوات الجيش، وتوجيه رسالة إلى التنظيمات الفلسطينية المسلحة بأن إسرائيل ستوجه الضربات لها في حال اختيارها أي تصعيد صاروخي».
لكن المناورة على الجبهة الشمالية، جرت بشكل مفاجئ وستستمر حتى يوم الثلاثاء، وتهدف لتعزيز جاهزية قوات الجيش على الجبهة الشمالية، إضافةً للتعامل مع سيناريوهات مختلفة.
وكان لافتا، أن وحدات من النظام اللوجيستي وقسم التكنولوجيا والمعلومات والاستخبارات تشارك فيها. وكشف الناطق العسكري، بأن 8 آلاف جندي نظامي، و5 آلاف جندي احتياط تم استدعاؤهم للمشاركة في المناورة في الشمال. وأنها تحاكي عدة سيناريوهات عملياتية على الجبهة الشمالية عامة، وفي المجال اللوجيستي على وجه الخصوص، بالإضافة إلى التعاون مع وحدات القوات البرية.
وقال، إن هيئة التكنولوجيا والشؤون اللوجيستية، تشارك بشكل أساسي في هذه المناورات حيث يتم تدريب الوحدات العسكرية من مستوى الكتيبة مرورا بالألوية والفرق وقيادات المناطق وحتى هيئة الأركان، على وسائل القتال ذات التكنولوجيا العالية.
وكان سلاح الجو الإسرائيلي، أجرى مناورات لعدة أيام على ضرب المفاعل النووي الإيراني، في الأسبوع الماضي. وشاركت قوات سلاح الجو الأميركي في إحداها ووحدة من سلاح الجو الفرنسي أيضاً.
وحسب تصنيفات الجيش الإسرائيلي، فإن الحرب القادمة «يمكن أن تكون جزئية على جبهة واحدة، ويمكن أن تكون على عدة جبهات في آن واحد». وهي تقسم التهديدات إلى ثلاث دوائر: «دائرة التهديد الأولى» تضم الدول والمناطق الحدودية مثل لبنان وسوريا وقطاع غزة، والثانية تشمل دولا أبعد، وبينها اليمن والعراق، أما «دائرة التهديد الثالثة» والأبعد فتضم إيران.
وربط المراقبون بين المناورات المفاجئة على حدود لبنان، والتهديدات التي أعلنها قادة إسرائيليون في نهاية الأسبوع، بقصف مطار بيروت، إذا تم استخدامه لعمليات تهريب أسلحة إيرانية، مثلما فعلت مع سوريا.
وقالت مصادر في تل أبيب، إن إسرائيل «مصممة على منع إيران من نقل شحنات أسلحة بأي ثمن إلى سوريا أو لبنان». واعتبرت أن الزيارة التي قام بها رئيس «حزب الله»، حسن نصر الله، إلى دمشق ولقائه الرئيس بشار الأسد، قبل أسبوعين، «تناولت المصاعب التي تواجه إيران وحزب الله في سوريا من جراء الضربات الإسرائيلية وإيجاد بدائل لنقل الأسلحة… وهناك ضرورة في أن يفهم المسؤولون اللبنانيون أن تل أبيب لن تسمح بأن يتحول مطار بيروت إلى محطة جديدة لنقل الأسلحة، مع كل ما يحمله ذلك من معانٍ».

اقرأ ايضاً
توافق مصري ـ أميركي على أهمية «الشراكة» لأمن المنطقة

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

3f6d4704 0ac5 43b1 aebd

استطلاع: اقتصادات دول الخليج ستنمو هذا العام بنصف معدل 2022

أظهر استطلاع أجرته “رويترز” لآراء خبراء اقتصاديين أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست سينمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.