{الخارجية} العراقية: علاقتنا مع المحيط العربي دخلت مرحلة جديدة

{الخارجية} العراقية: علاقتنا مع المحيط العربي دخلت مرحلة جديدة

أعلن العراق أن علاقته مع محيطه العربي دخلت «مرحلة جديدة»، مشدداً على أن بطولة «خليجي 25» المقامة حالياً على أرض مدينة البصرة سوف تسهم في تعزيز مكانة العراق السياسية عربياً وإقليمياً ودولياً.
الموقف العراقي جاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية أمس (الاثنين)، إثر ندوة نظّمها «معهد الخدمة الخارجية» في الوزارة بعنوان «السياسة الخارجية والدبلوماسية الرياضية رسالة سلام ومودة بين الشعوب» وشارك فيها عدد من السياسيين ورؤساء البعثات الدبلوماسية العرب والأجانب والباحثين والخبراء. وأوضحت أنه «جرى خلال الندوة تأكيد أن تنظيم بطولة (خليجي 25) في البصرة يُعد مدخلاً لتعزيز العلاقات الثنائية بين العراق ودول الخليج العربي، كما تشكل عاملاً إضافياً آخر يسهم في تعزيز مكانة العراق السياسية في الفضاءين العربي والإقليمي، وكذا الدولي، وتوفر له آفاقاً أوسع».
ويأتي انعقاد هذه الندوة في بغداد بالتزامن مع بطولة «خليجي البصرة» التي تُختتم الخميس المقبل، وهو ما يأمله الخبراء والسياسيون على صعيد دعم لنوع من الدبلوماسية الرياضية بهدف تعزيز علاقات العراق مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي. يُذكر أن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، رفض الاعتذار عن تسمية «الخليج العربي» بدلاً من «الخليج الفارسي» كما طلبت منه إيران، مؤكداً أن العراق جزء من المنظومة العربية وحريص على ديمومة العلاقة مع دول الخليج العربي. وقال السوداني، في مقابلة مع قناة «دويتشه فيله» الألمانية، على هامش زيارته برلين الأسبوع الماضي، إن «دول الخليج العربي هذا واقع»، مضيفاً: «لا نريد أن ندخل في هذه الإشكاليات التي يحاول البعض إثارتها». وتابع: «نحترم كل وجهات النظر، ونحن اليوم جزء في المنظومة العربية، وحريصون على ديمومة علاقتنا مع دول الخليج العربي». وأشار إلى أن «البطولة الأخيرة واضحة كمحطة للقاء هذه الدول في العراق بعد ما يقارب من 43 عاماً». وحول علاقات بلاده مع دول الخليج وإيران، كشف السوداني أن «بغداد تواصل مساعيها للتوسط بين السعودية وإيران»، مضيفاً: «نجد تجاوباً من إيران والسعودية، ونحن مستمرون في هذه المحاولات وصولاً إلى استئناف الاجتماعات في بغداد قريباً». وتابع: «تقريب وجهات النظر بين إيران ودول المنطقة، ومنها السعودية، منهج اتبعته الحكومة العراقية ومستمرة فيه، وسيسهم في تخفيف حدّة التوترات بالمنطقة، بما ينعكس على أمن العراق والمنطقة».
وفي هذا السياق يرى السياسي العراقي وعضو البرلمان السابق حيدر الملا، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «بطولة كأس الخليج (البصرة 25) أوصلت رسالة واضحة جداً على صعيد متلازمة السياسة والرياضة معاً»، مضيفاً أن «تسويق أي عملية سياسية يحتاج إلى إدارة وفهم جديدين يستندان إلى احتضان كل الكفاءات والإبداعات في كل الميادين والمجالات». وأوضح الملا أن «الدول عندما تحتضن الفنان والمثقف والرياضي والعالم إنما هي بحد ذاتها عملية تسويق ناجحة». من جهته يقول الدكتور سيف الدين الدراجي، الباحث في شؤون السياسة الخارجية والأمن الدولي، في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «الإعلام والسياسة يتحملان جزءاً من المسؤولية»، مبيناً أن «الإعلام يتحمل جزءاً مما تقدم كونه لم يكن يسعى بالشكل المُعوَّل عليه لإبراز الصورة الحقيقية لرغبة الشعب في الانفتاح والتعايش بشكل فعال مع محيطه العربي، لا سيما دول الخليج». وأضاف أن «ما حصل في البصرة كان ولا يزال نقطة مضيئة في تاريخ الدبلوماسية الشعبية التي أسَّست لسنين قادمة ركائز بنيوية لعلاقات صداقة وأخوة ستترجَم لمشاريع وأفكار ومتبنيات ستعزز من دور العراق ومكانته الدولية».
وبشأن السياسة، يقول الدراجي: «إنها تتحمل، كأداة حكم، جزءاً أكبر من الإخفاق في الانفتاح الإيجابي -رغم بعض المحاولات الخجولة- وتعزيز العلاقات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية نتيجة لانعدام الثقة المتبادلة وأدلجة المواقف لحسابات دول متعددة تتخذ من العراق ساحة لتصفية الحسابات. وهو ما يتطلب وجود شخصيات شابة غير مؤدلجة ولا تتأثر بعُقد الماضي وتسعى إلى بناء علاقات متوازنة على أساس حفظ المصالح الوطنية العليا».
أما أستاذ الإعلام الدولي في الجامعة العراقية الدكتور فاضل البدراني فيرى، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «المطابخ السياسية كانت أساس تحول الإعلام إلى منابر متضادة وانساقت نحو عملية النبش في أعماق الزوايا المظلمة التي أفضت لإنتاج صراعات وتوترات دامت لعقدين من الزمن، تمثل ضياع مكاسب الأخوة العربية بين العراق وبلدان الخليج العربي، على الصعد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية». وأضاف البدراني أن «الزمن أصبح عامل ضاغط بشكل إيجابي نحو تغيير البوصلة بالعلاقات من التباعد إلى التقارب منذ نحو خمس سنوات». وأشار إلى أن «الدبلوماسية الرياضية كانت أفضل السبل في خلق مناخ سياسي إيجابي ساعد على الاندماج والتفاعل بين هذه البلدان كونها ذات طابع جماهيري، ونأمل أن تتطور نحو تواصل يخدم الناس في إطار الأخوة العربية».

اقرأ ايضاً
السيسي وبن راشد يؤكدان عمق العلاقات بين مصر والإمارات

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

3f6d4704 0ac5 43b1 aebd

استطلاع: اقتصادات دول الخليج ستنمو هذا العام بنصف معدل 2022

أظهر استطلاع أجرته “رويترز” لآراء خبراء اقتصاديين أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست سينمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.