«زينبيات الحوثي» يجبرن النساء على زيارة مقابر قتلى الجماعة

«زينبيات الحوثي» يجبرن النساء على زيارة مقابر قتلى الجماعة

كشفت مصادر مطلعة في صنعاء عن تحركات لعناصر تتبع جناح الأمن النسائي الخاص بالجماعة المعروف باسم «الزينبيات» في مديريات وأحياء بصنعاء وقرى متعددة في محيطها، ضمن حملة جباية جديدة تستهدف النساء وتجبرهن على دعم المناسبات والقيام بزيارات جماعية إلى مقابر قتلى الجماعة.

الجماعة الحوثية شكلت منذ مطلع الأسبوع الماضي، وفي إطار احتفالها بما يسمي «أسبوع الشهيد»، عشرات الفرق النسائية الميدانية بموجب تعليمات مباشرة من قيادات في الجماعة لاستهداف النساء والفتيات اليمنيات لبيع ما تبقى لديهن من حليّ ومصوغات لتمويل الفعاليات وتجهيز أطباق الحلوى وزيارة المقابر.

تقول المصادر إن الميليشيات أوكلت مؤخراً إلى قياديات بارزات في كتائب أمنها النسائي المخصص لقمع وابتزاز اليمنيات، ومنهن: إشراق الشامي وحنان العزي وزهراء الحسني وزينب الغرباني وابتسام المحطوري ورقية الوزير… وغيرهن، مهام الإشراف المباشر على تنفيذ وإنجاح ذلك المخطط الاستهدافي بحق النساء في صنعاء وريفها.

وعبر وسائل القمع والحرمان من مواد أساسية مثل غاز الطهي وإدراج أرباب أُسر ضمن قوائم سوداء، استهدفت زيارات فرق «الزينبيات» مئات النساء بأحياء وحارات تتبع مديريات السبعين والوحدة ومعين في صنعاء؛ من خلال اللقاء بهن بمنازلهن وحضهن، بعد إلقاء محاضرات تحريضية وتعبوية، على تقديم مختلف الدعم لإقامة مناسبات ومعارض صور القتلى وتنظيم زيارات جماعية للمقابر؛ وفق تأكيد المصادر.

ويأتي استمرار هذا الإرهاب الحوثي الذي طال ولا يزال الشريحة الأكثر ضعفاً في اليمن لإرغام النساء على دفع التبرعات ودعم المناسبات وفق مخطط أعدته الجماعة وأوكلت مهام تمويله وتنفيذه إلى ما تسمى «الهيئة النسائية الثقافية».

هذا الاستهداف لم يكن مقتصراً على نساء صنعاء فقط؛ بل توسع، وفق المصادر ذاتها، ليطال عشرات اليمنيات في قرى وعزل تتبع مديريات همدان، وسنحان، والحيمة، وبني حشيش بمحافظة صنعاء.

وتعلق «ن.د»؛ وهي ناشطة حقوقية، على سلوك الحوثيين وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «استهداف اليمنيات عبر بوابة التطييف والجبايات… وغيرها، يعدّ جريمة أخرى تضاف إلى سجل الميليشيات الحافل بالانتهاكات التي لا حصر لها».

في السياق نفسه؛ تحدثت نساء يمنيات بأحياء وقرى عدة في صنعاء وريفها عن قيام «الزينبيات» حديثاً بزيارات إلى منازلهن لحثهن على تقديم الدعم والمشاركة مع أفراد أسرهن في إحياء المناسبات الطائفية، رغم معاناة غالبية الأسر في صنعاء وبقية مناطق سيطرة الجماعة جراء الأوضاع المعيشية المتدهورة.

اقرأ ايضاً
ولي العهد يعزي ولي عهد أبوظبي هاتفيّاً بوفاة الشيخ خليفة بن زايد

وهذه ليست المرة الأولى التي تحشد فيها الجماعة الإناث والذكور بمختلف الأساليب لتنفيذ زيارات إلى مقابر صرعاها، فقد سبق أن نفذت خلال الأعياد الدينية ومناسباتها الطائفية عمليات تحشيد كبيرة إلى مقابر القتلى من قادتها ومسلحيها، إضافة إلى فرضها جبايات بحق السكان.

وكانت تقارير محلية وأخرى دولية اتهمت على مدى أعوام الجماعة بتنفيذ سلسلة لا حصر لها من الجرائم ضد اليمنيات في عموم المناطق تحت سيطرتها.

وكشف تقرير حقوقي حديث عن ارتكاب الجماعة أكثر من 1893 واقعة اختطاف وتعذيب واغتصاب ضد النساء منذ ديسمبر (كانون الأول) 2017 وحتى أكتوبر (تشرين الأول) 2022، بينهن قاصرات، بسجون المباحث الجنائية التي تسيطر عليها الميليشيا، إضافة إلى سجون «الأمن والمخابرات».

وأكد «تحالف النساء من أجل السلام في اليمن» أنه رصد اختطاف 504 نساء في السجن المركزي بصنعاء، و204 فتيات قاصرات بين سن الـ12 والـ18 عاماً، و283 حالة إخفاء قسري في سجون سرية تابعة لجماعة الحوثي، وصدور 193 حكماً غير قانوني بتهم «التجسس والخيانة وتكوين شبكات دعارة والحرب الناعمة».

وذكر التقرير أن انتهاكات الجماعة ضد اليمنيات تنوعت بين نفسية واجتماعية واقتصادية وجسدية، وبلغ بعضها حد القتل وتلفيق التهم الجنائية وغير الأخلاقية، وصدرت أحكام بالإعدام، مؤكداً أن «معاناة النساء اليمنيات ستبقى ممتدة، لا سيما بمن خسرن أمنهن ومكانتهن الاجتماعية ولا يستطعن العودة لممارسة حياتهن الاجتماعية».

واتهم التحالف الحقوقي الميليشيات بإجبار النساء في السجون على قراءة وحفظ ملازم حسين الحوثي؛ مؤسس الميليشيات، والاستماع إلى خطابات عبد الملك الحوثي القائد الحالي للميليشيات، ومشاهدة القنوات الإيرانية، وذلك بهدف غسل أدمغتهن وتغييب وعيهن، إضافة إلى تجنيد جاسوسات بينهن لمراقبتهن ومعرفة نياتهن والتطورات التي طرأت عليهن.

كما اتهم أيضاً قادة ومشرفين في الجماعة بإجبار المختطفات على زيارة قبر حسين الحوثي، إلى جانب اغتصاب أعداد منهن في السجون، وتعريضهن لتعذيب جنسي، إضافة إلى القتل والتشويه.

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

ارتفاع أرباح البنك الأهلي السعودي 47% إلى 18.6 مليار ريال في 2022

ارتفاع أرباح البنك الأهلي السعودي 47% إلى 18.6 مليار ريال في 2022

أعلن البنك الأهلي السعودي عن النتائج المالية السنوية المنتهية في 31 ديسمبر 2022، محققا ارتفاعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.