صواريخ إسرائيلية تطال مواقع عسكرية للنظام جنوب سوريا

صواريخ إسرائيلية تطال مواقع عسكرية للنظام جنوب سوريا

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه قصف بالمدفعية وبطائرة مسيّرة، فجر الأحد، مواقع في سوريا بعد إطلاق صواريخ باتجاه هضبة الجولان التي احتلتها الدولة العبرية عام 1967.
وقال الجيش إن 3 صواريخ أخرى أطلقت من سوريا باتجاه إسرائيل في وقت مبكر من صباح الأحد، ليرتفع بذلك عدد الصواريخ التي أطلقت خلال ساعات إلى 6 صواريخ، في هجوم نادر من الأراضي السورية.
واستهدف القصف مواقع عدة تابعة للنظام بالجنوب السوري، وهي؛ وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، كتيبة الرادار بريف السويداء الغربي، و«اللواء 90» قرب الحدود مع هضبة الجولان المحتلة بريف القنيطرة، و«اللواء 52» بريف درعا الشرقي، ومواقع ونقاط أخرى بمنطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، كما استهدف أيضاً ريفي درعا والقنيطرة بقذائف مدفعية، وخلف القصف البري والجوي خسائر مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
يأتي هذا القصف في أجواء من التوتر الشديد بالمنطقة يتمثل في دوامة عنف بين إسرائيل والفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتصعيد غير مسبوق منذ 2006 على الجبهة اللبنانية – الإسرائيلية.
وجاء القصف الإسرائيلي عقب تجدد الاستهداف الصاروخي لهضبة الجولان السورية المحتلة، من داخل الأراضي السورية، حيث جرى إطلاق 3 صواريخ جديدة بعد منتصف الليل باتجاه هضبة الجولان السورية المحتلة، بعد أن أطلق مثلها قبيل منتصف الليل.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان مقتضب، نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إن «القصف جاء رداً على إطلاق صواريخ باتجاه الجولان؛ حيث أطلقت صفارات الإنذار»، موضحاً أن صاروخين «سقطا في أرض خلاء بهضبة الجولان» بينما اعترض النظام الإسرائيلي للدفاع الجوي صاروخاً واحداً في الأقل، من دون أن يذكر مزيداً من التفاصيل.
من جهتها، نقلت «وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)» عن مصدر عسكري، أنه في نحو «الساعة الخامسة من صباح اليوم (أمس الأحد) نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل». وأوضح المصدر العسكري أن «القصف استهدف بعض النقاط في المنطقة الجنوبية». وأكد أن «وسائط دفاعنا الجوي تصدت لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها»، موضحاً أن «العدوان أدى إلى وقوع بعض الخسائر المادية».
ويوم الخميس، جرى إطلاق وابل من الصواريخ باتجاه إسرائيل من جنوب لبنان، مما دفع بإسرائيل للرد بضربات جوية عبر الحدود لمواقع مرتبطة بحركة «حماس» في لبنان وغزة.
وتشن إسرائيل باستمرار عمليات قصف على مواقع تؤكد أنها تابعة لإيران في سوريا. ويحتل الجيش الإسرائيلي جزءاً من هضبة الجولان السورية منذ عام 1967 وأعلن ضمه في 1981، لكن المجتمع الدولي لم يعترف بهذه الخطوة.
وبموجب «اتفاق فض الاشتباك» في عام 1974 أقيمت منطقة عازلة منزوعة السلاح يحيط بها من كل جانب قطاع الأسلحة محدودة فيه. ومنذ ذلك الحين تشرف قوة من الأمم المتحدة لمراقبة «اتفاق فض الاشتباك» على احترامه.
وتوتر الوضع في هذه المنطقة خلال النزاع في سوريا، لكن الحوادث بقيت محدودة واقتصرت على إطلاق نار من أسلحة خفيفة أو إطلاق قذائف «هاون» من الجانب السوري، يرد عليها الجيش الإسرائيلي.
وكان «المرصد السوري» قد أشار مؤخراً إلى أن القتيلين اللذين لقيا مصرعهما في معمل الزجاج بمنطقة الكسوة بريف العاصمة دمشق، في الاستهداف الإسرائيلي بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء 4 أبريل (نيسان) الحالي، هما من المتطوعين مع «حزب الله» اللبناني في كتائب ما تعرف بـ«المقاومة السورية لتحرير الجولان». والقتيلان من الجنسية السورية ويتحدران من محافظتي القنيطرة والسويداء.
وتتمركز ميليشيات موالية لإيران و«حزب الله» في كثير من المنشآت بريف دمشق فيما تستخدمها لتخزين الأسلحة وتطويرها فضلاً عن استخدامات الطيران المسيّر.

اقرأ ايضاً
أطباء يحذرون من آثار نفسية خطيرة للحرب وحصار غزة

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

صفقة تبادل أسرى

صفقة تبادل أسرى محتملة بين إسرائيل وحماس

أفصح مصدر فلسطيني عن التوافق على تفاصيل المرحلة الأولى في صفقة تبادل أسرى محتملة بين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *