الرئيس بوتين
الرئيس بوتين

ما الذي يريده بوتين من أوكرانيا؟ حرب كسر العظم

قالت مجلة «نيوزويك» الأمريكية. على الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا منذ الخميس الماضي. قائلة إن هناك حقيقة دامغة يجب أخذها في نظر الاعتبار، وهي أن بوتين لم يخسر حربا خاضها.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أنه خلال الصراعات السابقة في الشيشان وجورجيا وسوريا والقرم. على مدى عقدين من حكمه. نجح بوتين في إعطاء قواته المسلحة أهدافا عسكرية واضحة وقابلة للتحقيق، من شأنها أن تسمح له بإعلان النصر بمصداقية في نظر الشعب الروسي وبحذر في نظر العالم

وقالت أنه من غير المرجح أن تكون مبادرته الأخيرة في أوكرانيا مختلفة.

وذكرت: “على الرغم من شهور من الحشد العسكري على طول حدود أوكرانيا. والتحذيرات المتكررة من إدارة بايدن من احتمال حدوث توغل روسي في أي وقت. فإن التدخل العسكري فجر 24 فبراير والذي أطلق أول حرب برية في أوروبا منذ عقود، كان مفاجأة لكثير من الأوكرانيين”.

وأكدت: “في المدن الكبرى في جميع أنحاء أوكرانيا شاهد الأوكرانيون بذهول واستمعوا إلى أصوات الانفجارات المدوية التي تستهدف القواعد العسكرية والمطارات والقيادة والسيطرة الأوكرانية. على الرغم من تطمينات رئيسهم المتكررة بأن روسيا لن تغزو بلادهم”.

وأشارت المجلة إلى أنه في غضون 24 ساعة انتشر الصراع بسرعة، إذ تحركت الدبابات والقوات الروسية بسرعة باتجاه العاصمة كييف. ووصلت إلى تشيرنوبيل. موقع الانهيار الكارثي للمفاعل النووي عام 1986.

ولفتت أنه وفي لحظة أدى التدخل العسكري في أوكرانيا إلى تدمير النظام الأمني في أوروبا بعد الحرب الباردة. وهو النظام الذي تمحور حول غضب روسيا من تحالف “الناتو” الذي غالبا ما يتوسع، مشيرة إلى أن كثيرا من المحللين يتوقعون أنه بمجرد سقوط كييف فإن العملية العسكرية سوف تفسح المجال لتسوية سياسية تضع حكومة صديقة لروسيا في مكانها.

الرئيس الأوكراني

وبحلول يوم الجمعة، كان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي يدرس دعوة من موسكو لإجراء محادثات حيادية في بيلاروس المجاورة. التي لفتت إلى أنه إذا جرت هذه المحادثات سيكون بوتين قادرا عندئذ على سحب القوات وإنهاء الصراع مع توجيه ضربة مذلة للغرب.

اقرأ ايضاً
زيلينسكي يتعهد ببناء مدرّج مطار أوديسا الذي أخرجته روسيا من الخدمة

وتابعت: “يتفق الخبراء العسكريون والروس على أن هذه قد تكون النقطة الحقيقية. حيث إن أوكرانيا بالطبع ليست عضوا في الناتو. واحتمال انضمامها إلى الحلف في يوم من الأيام، كما فعلت الدول الأخرى التي كانت ذات يوم جزءا من الكتلة السوفيتية القديمة. هي قضية رئيسية في الصراع الحالي”.

واعتبرت “نيوزويك” أن تصرفات الرئيس بوتين التي تمثل تحديا في مواجهة التحذيرات والتهديدات المتكررة بفرض عقوبات من بايدن وحلفاء غربيين. تجعل الأمر الآن مؤكدا بأن هذه العضوية لن تحدث أبدا. وسيكون التدخل الروسي بمثابة تحذير صارخ للبلدان التي كانت في السابق جزءا من الاتحاد السوفيتي من التداعيات المحتملة للتقرب من الغرب.

ووفقا لنفس المجلة، يعتقد الدبلوماسيون الغربيون ومسؤولو الاستخبارات أن بوتين يسعى إلى قطع رأس القيادة الأوكرانية ذات الميول الغربية برئاسة زيلينسكي. واستبدالها بحكومة ستكون موالية لـ”القيصر الجديد”. وهو لقب بوتين حسب رئيس إستونيا السابق.

كما نقلت المجلة عن مسؤولي المخابرات الأمريكية قولهم إن هذا يمكن أن يحدث في غضون أيام. وأن بوتين لا يريد ولا يحتاج إلى احتلال أوكرانيا بأكملها لتحقيق أهدافه الكبرى.

وأوضحت المجلة الأمريكية أن الولايات المتحدة التي اعتقدت أنها اتجهت إلى آسيا وتركز على الصين الدولة التي تعتبر منافستها البارزة في المستقبل. تم جرها الآن إلى أوروبا الشرقية.

وأكدت “نيوزويك” إلى أن روسيا عادت الآن إلى دائرة الضوء وهي دولة تظهر باستعراض قوتها العسكرية أنها لا تزال قوة عظمى. وهو بالضبط المكان الذي يريد بوتين أن تكون فيه أمته ويشدد على أن روسيا يجب أن تحظى باحترامها في العالم.

سلوك عدائي للمسلمين

نشرت الصفحة الرسمية للحرس الوطني الأوكراني مقطع فيديو يظهر فيه أحد الجنود يغمس رصاصاته في دهن الخنزير لإلحاق ضرر معنوي بالجنود المسلمين الشيشان عند إطلاق النار عليهم!

تخيلوا مسلمين فلسطينيين يهاجمون الصهاينة بأسلحة ملوثة بأشياء محرمة على اليهود. ألم تكن لتحدث ضجة و تثير الجدل في العالم؟

المصدر: عاجل

شاهد أيضاً

فنلندا والسويد

فنلندا والسويد تقدمان الانضمام رسميا إلى الناتو رسميّاً

قامت كل من فنلندا والسويد بتقديم بطلبات رسمية للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو” اليوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.