سباق بين الطرفين الروسي والأوكراني للسيطرة على الأراضي
سباق بين الطرفين الروسي والأوكراني للسيطرة على الأراضي

سباق شرس بين الطرفين الروسي والأوكراني للسيطرة على الأراضي

يخوض الطرفان الروسي والأوكراني سباقا شرسا للسيطرة على الأراضي التي لا تخضع لسيطرتهما. وأشار محللون عسكريون غربيون إن هجوما مضادا أوكرانيا يتقدم حول مدينة خاركيف بشمال شرق البلاد. في حين حقق الروس مكاسب طفيفة في لوهانسك، وهي المنطقة التي يقاتل فيها الانفصاليون الذين تدعمهم موسكو منذ 2014.

من ناحية أخرى عززت القوات الأوكرانية مواقعها استعداداً لمواجهات جديدة بين الطرفين الروسي والأوكراني حيث شنت القوات الروسية المزيد من الهجمات العقابية على مصانع الصلب المحاصرة. ذلك في محاولة لاستكمال غزوها لميناء ماريوبول الجنوبي في الوقت المناسب لاحتفالات يوم النصر (لإحياء ذكرى انتصار الاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية على ألمانيا النازية).

بينما استعدت المدن في جميع أنحاء أوكرانيا لزيادة متوقعة في الهجمات الروسية. وحث المسؤولون السكان على الاستجابة لتحذيرات الغارات الجوية.

صراع الجيشين الروسي والأوكراني

من جهته بيّن النائب الأول لوزير الداخلية الأوكراني، يفين ينين، هذه التواريخ الرمزية هي للمعتدي الروسي مثل الأحمر للثور». «بينما يتذكر العالم المتحضر بأكمله ضحايا الحروب الرهيبة في هذه الأيام، يريد الاتحاد الروسي المسيرات ويستعد للرقص على العظام في ماريوبول».

اتهامات متبادلة بين الطرفين الروسي والأوكراني

من ناحية أخرى اتهم رئيس مجلس الدوما الروسي الولايات المتحدة بالمشاركة بشكل مباشر في القتال بأوكرانيا. في حين ظهر زعيم القاعدة أيمن الظواهري في فيديو مسجل مسبقا بمناسبة الذكرى 11 لوفاة سلفه أسامة بن لادن يقول فيه إن «ضعف الولايات المتحدة» هو السبب في أن حليفتها أوكرانيا أصبحت «فريسة» للغزو الروسي.

اقرأ ايضاً
داعش تلهم ممثلة أوكرانية و تدعو لتعذيب وقتل المواطنين الروس

الحكومة الأوكرانية بدورها دعت المنظمات الدولية إلى المساعدة في إجلاء المقاتلين الذين يدافعون عن مصنع الصلب في ماريوبول في أكثر الاشتباكات ضراوة بين الطرفين الروسي والأوكراني. ووفقًا لأحدث التقديرات الروسية، بقي ما يقرب من 2000 مقاتل أوكراني في مصانع الصلب في آزوفستال. لقد رفضوا مرارا الاستسلام.

وبيّن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن «الدول المؤثرة» تشارك في جهود إنقاذ الجنود، رغم أنه لم يذكر أيًا منها بالاسم.

الروسي والأوكراني

وقد اتهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ «تحريف التاريخ» وذلك في إشارة إلى إحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي : «يحاول الرئيس بوتين تحريف التاريخ من أجل تبرير حربه الوحشية التي لم يكن لها داعٍ على أوكرانيا».

وتابع أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والشعب الأوكراني «يدافعون بشجاعة عن بلادهم وديمقراطيتهم والمستقبل المشروع لأوكرانيا» في أوروبا «الحرة والمسالمة».

وفي وقت سابق دمر صاروخ روسي السبت متحفا وطنيا أوكرانيا مخصصا لحياة وعمل فيلسوف من القرن الثامن عشر، حسبما ذكر المجلس المحلي.

المصدر: الوطن

شاهد أيضاً

فنلندا والسويد

فنلندا والسويد تقدمان الانضمام رسميا إلى الناتو رسميّاً

قامت كل من فنلندا والسويد بتقديم بطلبات رسمية للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو” اليوم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.