العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية
العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية

استهزاء السعودية بالولايات المتحدة يسلط الضوء على قضايا أساسية

مقالة بقلم: د.أسامة السقاف

سلط المقال الذي كتبه الأمير تركي الفيصل في صحيفة “عرب نيوز” الشهر الماضي، بعنوان “الولايات المتحدة يجب أن تضحك مع المملكة ، لماذا العبوس” ، الضوء على بعض النقاط وثيقة الصلة بالموضوع. الأمير تركي هو الرئيس السابق لمديرية المخابرات العامة في المملكة العربية السعودية، والمؤسس المشارك والأمين العام لمؤسسة الملك فيصل ونجل الملك فيصل.
ومن المهم انتهاز الفرصة لتسليط الضوء على الموضوعات الحساسة التي أثارها الأمير تركي، والذي يضيف وزناً وشرعية على هذه النقاط هو أن يتم طرحها من قبل شخص يتمتع بالخلفية والخبرة والموقع المناسبين. إنه يوضح للمجتمع الدولي أن العالم العربي يفهم التعقيدات ويقبل بنفس القواعد الأخلاقية التي نراها في الغرب.

تم تسليط الضوء في كل من مقالته على أهم القضايا الجيوسياسية، لا سيما تلك التي تؤثر على منطقة الخليج والمنطقة المحيطة. الرسالة العامة هي أن جميع الدول، بدعم من الأمم المتحدة، بحاجة إلى التركيز على السلام والعمل معًا لتحقيق الاستقرار في جميع البلدان المتضررة من النزاعات، مع محاسبة أولئك الذين يواصلون الصراع أو يعطلون السلام.

العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية

وفيما يتعلق بالعلاقات الأمريكية السعودية الحالية، أشار الأمير تركي بحكمة إلى أن كل علاقة لها صعود وهبوط، واقترح أن كلا البلدين بحاجة إلى التركيز على “مصلحتهما المشتركة في إيجاد السلام في الشرق الأوسط، ومكافحة الإرهاب ، وتحدي العدوان الإيراني.

“نعم ، رفضت المملكة زيادة إنتاج النفط بناءً على طلب الولايات المتحدة، لكن هذا يتماشى مع قرار أوبك+ بالحد من الإنتاج بعد انتشار وباء فايروس كورونا لتثبيت أسعار النفط لصالح الجميع. وتعود الزيادات الأخيرة في أسعار النفط في الولايات المتحدة جزئيًا إلى انخفاض إنتاجها لأسباب بيئية، ولكن بشكل أساسي بسبب زيادة تكاليف تأمين النفط نتيجة للحرب الأوكرانية الروسية والعقوبات المفروضة على موسكو بسبب عدوانها.

وأشار الأمير تركي خلال المقابلة إلى ازدواجية المعايير في رد فعل وسائل الإعلام والحكومات الغربية على عدة قضايا. حيث دعمت المملكة العربية السعودية مالياً محنة اللاجئين الأوكرانيين، كما فعلت العديد من دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى. بل والعديد من الدول في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، كان هناك حزن كبير على الطريقة التي تناقش بها وسائل الإعلام الغربية اللاجئين الأوكرانيين على أنهم يستحقون المساعدة الإنسانية أكثر من أولئك الذين ينتمون إلى الدول العربية أو الأفريقية. كان هناك قدر كبير من الدعم والاهتمام الإعلامي لمعاناتهم، ولكن كان هناك قدر أقل بكثير حول معاناة الشعب اليمني التي استمرت سبع سنوات. والناس نسوا أيضاً لاجئي سوريا وفلسطين والسودان.

بينما فرض الغرب عقوبات على روسيا، لا تزال إسرائيل لا تواجه أي عواقب لاحتلالها لفلسطين، وقد تم حذف ميليشيا الحوثي في ​​اليمن من قائمة الولايات المتحدة للمنظمات الإرهابية الأجنبية على الرغم من هجماتها المتزايدة على السعودية والإمارات. وانتهاكها لوقف إطلاق النار في اليمن. ويواصل الحوثيون تهديد أمن المنطقة، بما في ذلك ممرات الشحن الدولية المهمة، والاستمرار الآمن في إنتاج النفط. بالطبع، يجب أن تُفرض العقوبات على روسيا بينما تواصل عدوانها على أوكرانيا، لكن يجب معارضة كل عدوان بالمثل.

اقرأ ايضاً
أمير تبوك يواسي السحلي

ترك انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان العام الماضي فرصة لطالبان لاستعادة السيطرة. وكانت إحدى نتائج ذلك أنه “في الأشهر الستة الماضية، لم تتمكن النساء والفتيات في أفغانستان من الوصول إلى المدارس والجامعات”. في حين كانت طالبان قد وعدت بالدفاع عن الحقوق المتساوية لجميع المواطنين الأفغان، بما في ذلك الحفاظ على المساواة بين الجنسين وتعليم المرأة، وهذه النشاطات يجب مراقبتها عن كثب ومحاسبتها من قبل المجتمع الدولي.

وقال الأمير تركي أيضاً في مقابلة عبر الفيديو مع صحيفة آراب نيوز السعودية: “السعوديون كانوا يعتبرون هذه العلاقة استراتيجية لكنهم يشعرون بخيبة أمل في وقت كنا نعتقد أنه يجب أن تكون الولايات المتحدة والسعودية معا في مواجهة ما نعتبره خطرا مشتركا لاستقرار وأمن المنطقة”

الأمير تركي الفيصل

هناك دائماً أمل

وعلى الرغم من هذه السلوكيات إلا أن هناك دائماً أمل. حيث جددت الولايات المتحدة التزامها بأمن السعودية ضد مليشيات الحوثي. وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا ناجحا مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بهدف إعادة بناء العلاقات بينهما وتطوير العلاقات الاقتصادية. اتخذ الأمير تركي موقفاً متفائلاً، مذكّراً إيانا بأنه كما رأينا في أفغانستان على مدى عدة أجيال، لا يمكن فرض قيم وأسلوب حياة بالقوة على شعب أي دولة – فالشعب سيقاوم ويسود.

نحن بحاجة إلى أن نقف معًا كمجتمع دولي وأن نتحدى ونحاسب علنًا تلك القوى التي لا تلتزم بالسلام ووقف إطلاق النار. يجب أن تكون العواقب وخيمة على كل من يستخدم الإرهاب والعدوان للسيطرة على الآخرين. دون اتخاذ معايير مزدوجة مثل تلك التي شوهدت في كيفية تعامل المجتمع الدولي مع غزوات أوكرانيا وفلسطين. تمتع العالم العربي والغرب بعلاقات قوية ومفيدة للطرفين لسنوات عديدة. ومع كل التحديات الاقتصادية والمناخية العالمية التي نواجهها، نحتاج إلى مواصلة تعزيز هذه العلاقات الإيجابية.

هناك تحديات أخرى أيضًا لكل من الغرب والعالم العربي: أساسيات مثل ضمان المساواة بين الجنسين، وقوانين التوظيف المتساوية، والأجور المتساوية والفرص المتساوية للمرأة للوصول إلى المناصب القيادية، في عالم الشركات والحكومة. هذه هي الأشياء التي ستؤدي إلى أمم أقوى ومجتمع دولي أقوى ومترابط.

نحتاج إلى المزيد من الأشخاص لاستخدام مناصبهم وصوتهم لإثارة هذه القضايا المهمة بوضوح على المنصات العامة ونحتاج إلى المزيد من وسائل الإعلام حتى لا نخجل من نشرها.


بقلم: أسامة السقاف
المصدر: ksanews24

الآراء التي عبر عنها الكاتب في هذه المقالة هي آراء خاصة ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر اخبار السعودية 24

السعودية والولايات المتحدة

شاهد أيضاً

السفير السعودي لدى السنغال: اليوم الوطني يجسد صورا من ذكريات المجد وملاحم الشموخ

السفير السعودي لدى السنغال: اليوم الوطني يجسد صورا من ذكريات المجد وملاحم الشموخ

رفع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال سعد بن عبدالله بن سعد النفيعي، باسمه واسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.