انعدام الأمن
انعدام الأمن

أهلاً وسهلا بكم في عصر انعدام الأمن – وداعا للعولمة

بقلم منصور الصويان خبير الشؤون الإقليمية – متخصص في شؤون غرب آسيا  

إن التاريخ لم يكرر نفسه أبدًا، لكنه غالبًا ما كان له نفس القافية. الاقتصاد الكلي، والاستراتيجية العسكرية، والسياسة والجغرافيا السياسية – إضافة إلى العدسة التاريخية، والخبرة التاريخية التطبيقية، وهي المعايير التي يجب دراستها لفهم العالم.

عندما تفسح إحدى الحقبات الطريق للعصر التالي، تصبح هذه النظرة أوسع وأشمل. بالنسبة للمعطيات العالمية الحالية لأوكرانيا، والحرب الباردة الصينية الأمريكية، وصعود التضخم، على الرغم من أهميتهما بمفردهما، لا يكون لهما معنى إلا في السياق الأوسع – اننا ننتقل من (عصر العولمة) 1991-2022 إلى العصر التالي (عصر انعدام الأمن 2022-).

لكل عصر مبادئه البديهية، والقواعد الفكرية التي لها معنى في الحاضر وتبدو أبدية، ولكنها في الواقع تعمل فقط في مكان وزمان محددين. إن عصر العولمة الذي انتهى للتو ليس استثناءً من هذه القاعدة التاريخية. ان العصر نفسه قد تغير، مما يجعل حقائق الشيخوخة غير ذات صلة فكريا بالعصر الجديد.

 لمدة 30 عامًا (1991-2022)، كان عصر العولمة مبنيًا على البديهيات التي نعيشها في عالم الاقتصاد أولاً، حيث كان تأمين الإمدادات فكرة أقل أهمية، لأن المخاوف من المخاطر السياسية كانت هامشية.

اقرأ ايضاً
«البرلمان العربي»: نجاح مبادرة ولي العهد للإفراج عن الأسرى يؤكد الدور القيادي والمحوري للسعودية

في الواقع، لفهم العصر الجديد لانعدام الأمن، يجب أن نبدأ في مقبرة الرموز المدمَّرة للعصر القديم المحتضر. نحن نعيش الآن في وقت تتعدد فيه الدوافع الأولية لعمل بلد ما، الضرورات الاقتصادية مهمة، نعم، ولكن أيضًا القوى السياسية والوطنية والثقافية والتاريخية والأيديولوجية هي التي توجه عملية صنع القرار.

أمن التوريد هو ضرورة كبيرة في عصرنا الجديد، فجأة نهتم بشدة من أين تأتي الأدوية الخاصة بنا، وأين يتم تعدين المواد الأولية اللازمة لنا، وأين تصنع رقائق الكمبيوتر لدينا، وكيف تأتي إمدادات الطاقة إلينا.

عصر انعدام الأمن

لقد استيقظ العالم أخيرًا من إجازته من التاريخ، ومن سباته الفكري العميق. ان المخاطر السياسية كانت إلى حد ما هامشية من صنع القرار الحكومي والتجاري، بدلاً من أن تكون مكونًا مركزيًا يشرح كيف يعمل العالم.

توضح العدسة التاريخية أن العصر القديم والطرق القديمة في النظر إلى العالم لم تعد تفسر كثيرًا. ستتمتع الشركات والبلدان التي تدرك الحقائق الجديدة بميزة ساحقة في عصرنا الجديد، عصر انعدام الأمن.

الآراء التي عبر عنها الكاتب في هذه المقالة هي آراء خاصة ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر اخبار السعودية 24

المصدر: اخبار السعودية 24

عصر انعدام الأمن

شاهد أيضاً

السفير السعودي لدى السنغال: اليوم الوطني يجسد صورا من ذكريات المجد وملاحم الشموخ

السفير السعودي لدى السنغال: اليوم الوطني يجسد صورا من ذكريات المجد وملاحم الشموخ

رفع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى السنغال سعد بن عبدالله بن سعد النفيعي، باسمه واسم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.