الصداقة حضرت في زيارة بوتين
الصداقة حضرت في زيارة بوتين

علاقة الصداقة حضرت في زيارة بوتين أكثر أو في زيارة بايدن

بقلم: د.أسامة السقاف خبير العلاقات الدولية – متخصص في شؤون أوروبا وأمريكا

يعتبر التودد الناشئ بين روسيا وإيران تطورا غير مرحب به بالنسبة لدول الخليج العربي بشكل عام والمملكة العربية السعودية بشكل خاص، لكنه لا يرقى إلى مستوى التغيير الجيوسياسي للعبة.

قام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء برحلة خارجية هي الأولى له خارج الاتحاد السوفيتي السابق منذ أن بدأت حرب أوكرانيا في 24 فبراير لإجراء محادثات في طهران مع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي، وكذلك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وتأتي الزيارة في وقت متزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية في محاولة منح لتقوية التحالف مع دول الخليج. لكن من الواضح أن هذه الزيارة لم تكن على مستوى التوقعات الأمريكية.

image 57

وبحسب المقولة أن عدو عدوي هو صديقي، فإن البلدين متحدان في عداءهما للغرب. ما قد يؤدي إلى تعميق هذه الصداقة لتشمل التنسيق العسكري والتجاري على مستوى اقليمي. وفيما يلي نظرة على بعض الأسئلة الأساسية التي تطرحها علاقتهم النامية.

صداقة وغزل

المثير للاهتمام أن بوتين يغازل إيران كثيراً، حيث استضاف الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لإجراء محادثات في موسكو في يناير، قبل وقت قصير من بدء الحرب، كما التقى الرئيسان  على هامش بحر قزوين. قمة البحر الأحمر في تركمانستان في يونيو، آخر رحلة خارجية لبوتين. يعرف الروس أن الإيرانيين لديهم القدرة على جعل الأمور أسهل أو أكثر صرامة بالنسبة لهم في كل مكان.

لدى بوتين أسباب واضحة لأن يكون صديقاً للإيرانيين، بالنظر إلى الجغرافيا السياسية في الوقت الحالي. إنهم يشتركون في منافسة مع الولايات المتحدة بالإضافة إلى الصعوبات بسبب العقوبات الاقتصادية الغربية. كما دعم كلاهما الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية الطويلة.

هل تستطيع إيران مساعدة روسيا في حرب أوكرانيا؟

قال مسؤولون أمريكيون إن إيران تستعد لمساعدة بوتين في إمداد روسيا بعدة مئات من الطائرات بدون طيار، بما في ذلك بعض الطائرات القادرة على إطلاق أسلحة، لكن لم يؤكد أي من البلدين ذلك. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المساعد الرئاسي الروسي يوري أوشاكوف قوله إن بوتين لم يناقش القضية مع قادة إيران.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي الأسبوع الماضي إن “بوتين يعمق تحالفه مع إيران لقتل الأوكرانيين وهذا أمر يجب أن ينظر إليه العالم بأسره ويعتبره تهديدًا عميقًا”.

image 58

استخدمت أوكرانيا طائرات بدون طيار تركية من طراز بيرقدار لإحداث تأثير كبير في استهداف الوحدات الروسية وتدمير كميات هائلة من الدبابات والعربات المدرعة الأخرى. قال جاك واتلينج، خبير الحرب في مركز الأبحاث RUSI بلندن، إن الطائرات بدون طيار الإيرانية ستكون مفيدة لروسيا في كل من الاستطلاع وكذخائر يمكن أن تقضي وقتها في تحديد الأهداف المناسبة والاشتباك معها.

وقال: “بالإضافة إلى توريد الطائرات بدون طيار، يمكن لإيران أيضًا مساعدة روسيا في التهرب من العقوبات وربما التعاون في تصنيع أنظمة أسلحة أقل اعتمادًا على سلاسل التوريد عبر الدول الغربية”.

ما الذي يمكن لروسيا أن تتعلمه من إيران بشأن العقوبات؟

تتمتع إيران بخبرة سنوات عديدة في الدفاع عن نفسها ضد العقوبات الغربية بسبب برنامجها النووي المثير للجدل. وقال واتلينج: “الروس يرون أن إيران تتمتع بخبرة عالية وشريكة محتملة في التهرب من العقوبات الغربية”.

في غضون ذلك، تعرضت روسيا لموجات من العقوبات ضد البنوك والشركات والأفراد بسبب الحرب في أوكرانيا. قالت جانيس كلوج من مركز أبحاث SWP في برلين إن كلا البلدين يفتقران الوصول إلى التكنولوجيا الغربية .

اقرأ ايضاً
بتوجيه من خادم الحرمين.. إرسال مساعدات إغاثية عاجلة للمتضررين من الزلزال في أفغانستان

وأضافت “قد تكون هناك بعض الدروس التي يمكن لروسيا تعلمها من إيران في المقابل، يمكن لروسيا أن تعرض بضائع عسكرية وربما مواد خام أو حبوبًا”. وروسيا بالفعل مورد رئيسي للقمح لطهران.

وقالت كلوج إنه مع قطع بعض البنوك الروسية عن نظام سويفت العالمي للتداول، تعمل موسكو على تطوير بديل يمكن أن تدخل فيه البنوك الإيرانية.

على نطاق أوسع، إيران جزء من مجموعة أوسع من البلدان بما في ذلك أيضًا الصين والهند وأمريكا اللاتينية والدول العربية والأفريقية التي تقيم معها روسيا علاقات أقوى في محاولة لإثبات ادعائها بأنها قادرة على الازدهار في ظل العقوبات وأن تأثير العقوبات سوف يرتد فقط على الغرب.

كيف يمكن لروسيا وإيران التعاون في مجال الطاقة؟

من المحتمل أن يكون هذا سؤالًا حساسًا: كلا البلدين منتجان للنفط والغاز، واشتدت المنافسة بينهما منذ بداية حرب أوكرانيا حيث حول بوتين المزيد من صادرات روسيا النفطية إلى الصين والهند بأسعار منخفضة.

وقال هنري روما نائب رئيس الأبحاث في مجموعة أوراسيا “فيما يتعلق بالبعد الاقتصادي، أدت الحرب إلى تدهور العلاقات بشكل كبير. موسكو تتناول غداء طهران في أسواق النفط ومواردها أصبحت أقل كي تستثمرها على مشروعات في إيران.”

image 59

ومع ذلك، بالتزامن مع زيارة بوتين، وقعت شركة النفط الوطنية الإيرانية وجازبروم الروسية (GAZP.MM) مذكرة تفاهم تبلغ قيمتها حوالي 40 مليار دولار ستساعد بموجبها شركة غازبروم شركة النفط الوطنية الإيرانية في تطوير حقلي غاز وستة حقول نفط، فضلاً عن المشاركة في مشاريع الغاز الطبيعي المسال وإنشاء خطوط أنابيب لتصدير الغاز.

هل سيتغير أي شيء في المحادثات النووية الإيرانية؟

غيرت حرب أوكرانيا نهج موسكو تجاه المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

وبلغت المحادثات التي استمرت 11 شهرا لاستعادة الاتفاق، الذي رفع العقوبات عن إيران مقابل قيود على برنامجها النووي، مراحلها النهائية في مارس آذار. لكنهم أُلقي بهم في حالة من الفوضى بسبب طلب بوتين في اللحظة الأخيرة للحصول على ضمانات مكتوبة من واشنطن بأن العقوبات الغربية التي تستهدف موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا لن تؤثر على تجارتها مع إيران.

على الرغم من تراجع روسيا بسرعة تحت الضغط الإيراني، فقد الزخم الدبلوماسي للتوصل إلى اتفاق. وتوقفت المحادثات منذ ذلك الحين بسبب العديد من القضايا المتبقية. على كل حال إن إمكانية عودة الصفقة إلى مسارها الصحيح سيكون أحد مقاييس تأثير التقارب بين بوتين وقادة إيران.

هل أمريكا ترى في السعودية صديقاً أو مصلحة

لطالما كان التحالف القائم بين المملكة والولايات المتحدة يحمل الكثير من الود، ولكن تبين في الفترة الأخيرة و بالخصوص عندما تمكنت أمريكا من توليد النفط الصخري وقل اعتمادها على النفط السعودي أن أمريكا كانت تبحث عن مصلحتها فحسب. لم تشعر دول الخليج أن أمريكا وقفت إلى جانبهم في حربهم الشرعية ضد الحوثيين في اليمن، بل العكس، حيث عملت على القاف تسليح الجيش السعودي وسحبت بطاريات صواريخ الباتريوت من المملكة. وحتى أننا لم نرى ردود فعل لائقة بعد الهجمات الحوثية على الرياض وجدّة وأبو ظبي.

لا ينبغي للمملكة العربية السعودية والدول الخليجية أن تقع في فخ العلاقات الأمريكية مرّة أخرى بل عليها أن تحافظ على علاقاتها أيضاً مع دول الشرق, روسيا والصين والهند. والتعامل مع أمريكا بما يحقق مصالح الشعب السعودي والخليجي. والسعي لتطوير قدراتها الدفاعية من كل المصادر الممكنة أي من أمريكا وغيرها.

المصدر: أخبار السعودية24

الآراء التي عبر عنها الكاتب في هذه المقالة هي آراء خاصة ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر اخبار السعودية 24

شاهد أيضاً

السلطات الروسية تعلن اعتقال دبلوماسي ياباني بشبهة التجسس

السلطات الروسية تعلن اعتقال دبلوماسي ياباني بشبهة التجسس

أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي (إف إس بي) الاثنين أنه اعتقل دبلوماسيا يابانيا يقيم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.