بيروت تتذكر خروج عرفات قبل 40 عاماً

بيروت تتذكر خروج عرفات قبل 40 عاماً

في مثل هذا اليوم قبل 40 عاماً، ترك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بيروت المحاصرة من الإسرائيليين، إلى تونس محطته الأولى، في رحلة العودة إلى وطن أصغر مما يحلم، معلناً نهاية حقبة كان اللاعب الفلسطيني فيها أساسياً وجزءاً من صراعين؛ إقليمي مع إسرائيل، ومحلي مع اليمين اللبناني.

ترك رحيل عرفات فراغاً في دائرة القرار اللبناني، ملأته قيادة جديدة كان أبرزها رئيس حركة «أمل» نبيه بري، ورئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط، فيما كانت المفارقة في دخول إيران إلى الساحة اللبنانية عبر تأسيس «حزب الله» الذي بات عنوان المرحلة لوراثته كوادر من «فتح»، ثم وراثته الدور السوري بعد عام 2011.

يتذكر وليد جنبلاط، في حديث مع «الشرق الأوسط»، اليوم الذي وقف فيه مع بري وقيادات لبنانية أخرى في وداع منظمة التحرير الفلسطينية قبل مغادرتها بيروت المحاصرة عام 1982، واصفاً ذلك اليوم بأنه «كان نهاية مرحلة القرار الوطني الفلسطيني المستقل الذي حاربته أنظمة عربية وإسرائيل». ويقول: «المشكلة في الثورة الفلسطينية أنها كانت ثورة على غير أرضها». ويتابع: «لاحقاً عاد عرفات إلى فلسطين، لكنه عاد من خلال اتفاق أوسلو الذي لم يحدد المفاصل النهائية للاستيطان وللقدس، فقد تُرك الموضوعان مبهمين، وأتت الإدارة الأميركية لاحقاً واستفادت من هذه الثغرات، فكان التفاوض من أجل التفاوض، وأحد أبطاله كان السيد مارتن انديك الذي أتحفنا لاحقاً بكتاب جديد عن براعة (وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري) كيسنجر».

من الناحية «العاطفية النضالية»، يقول جنبلاط: «كانت أجمل أيام عشناها في النضال المشترك اللبناني – الفلسطيني أيام حصار بيروت التي لم تسقط عسكرياً، لكنها سقطت لاحقاً سياسياً». ويتذكر «معركة (معبر) المتحف التي كانت مفصلية، بدأ حينها القصف الإسرائيلي في منتصف الليل وتوقف في الخامسة من مساء اليوم التالي. بعدها كانت أول زيارة قمت بها إلى السفير السوفياتي آنذاك ألكسندر سولداتوف في مقر السفارة. أذكر أنه استقبلني عند المدخل، وحذرني من الاقتراب من القنابل العنقودية التي كانت منتشرة في حديقة السفارة. السفارة لم يكن فيها ملجأ محمي، فكان السفير وزوجته يحتميان في المبنى خلال القصف بأقل حماية ممكنة. أذكر حينها أنني مشيت في شوارع بيروت ورأيت الأهالي يلملمون آثار القصف، ويتوجه أحدهم للآخر بكلمة: الحمدلله ع السلامة».
عرفات يصعد إلى متن السفينة التي غادر بواسطتها بيروت متجهاً إلى منفاه التونسي عام 1982 (غيتي)

يرى جنبلاط أن «ظروف عرفات جعلته ينسحب لأنه كان على أرض ليست أرضه، وقبل بأوسلو لأنه كان بين سندان الأنظمة والمطرقة الإسرائيلية». ويضيف: «لاحقاً في بيروت انطلقت المقاومة، من منزل كمال جنبلاط في مار إلياس، وكانت عملية تلو الأخرى للمقاومة الوطنية اللبنانية من بيروت إلى الجبل وصيدا وكل أرض لبنانية محتلة».

اقرأ ايضاً
لبنان: المفتي دريان يدعو للإسراع بتأليف الحكومة والالتزام بالدستور

في الملف الداخلي، يرى جنبلاط أنه «كانت هناك أخطاء في الحسابات… الاجتياح الإسرائيلي كان يجب أن يتوقف عند البعض عند خط نهر الأولي قرب صيدا، فيما كانت حسابات اليمين اللبناني ووزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك آرييل شارون مختلفة، وأدت إلى غزو الجبل وبيروت ما أدى إلى نتائج كارثية على العيش المشترك (المسيحي الإسلامي) والوحدة الوطنية».

* درباس: السنة ذاقوا مرارة العروبة

في المقابل، يقول الوزير السابق نقيب محامي الشمال رشيد درباس، لـ«الشرق الأوسط»، إن «من الصعب القول إن لبنان تعلم مما حصل في ذلك الوقت، والمشكلة أن الطوائف تتعلم كلاً على حدة منذ إنشاء لبنان الكبير وجعله دولة كاملة الأوصاف، وحتى اليوم… لذلك استغرقت هذه التجارب مائة عام». ويوضح: «في المرحلة الأولى جاء المركز الذي تمثله الطائفة المسيحية، وأهمل المدى الحيوي ما شجع الطوائف الأخرى على البحث عن ملجأ آخر وصولاً إلى المفصل الأساسي في ما يعرف بهزيمة 1967 التي شكلت صدمة للعرب، فكان أن بحث المسلمون عن وسائل وجهات أخرى بديلة وترسخ في ذهننا أنه ليس هناك من حل إلا عبر حرب التحرير، وكانت حينها المقاومة الفلسطينية، وسرنا بعيداً وراء أوهامنا ظناً منا أنها ستقوم بردم الفجوة التي سببتها الهزيمة، إلى أن اكتشفنا في النهاية أن هذه المقاومة أصبحت نظاماً كغيرها ووصلنا إلى تحميل لبنان، عبر الحركة الوطنية اللبنانية، أكثر مما يحتمل، وذاق السنة مرارة العروبة بالعلاقة مع المقاومة الفلسطينية وسوريا، واكتشفوا أنه ليس لهم إلا الدولة اللبنانية».
2 1عرفات قرب مقره بمحلة الفاكهاني في بيروت خلال حصار الجيش الإسرائيلي للعاصمة اللبنانية في 30 يوليو (تموز) 1982 (غيتي)

ويضيف درباس: «في ذلك الحين بعدما كانت فرنسا، الأم الحنون، مرجعية المسيحيين، عادوا ولجأوا إلى أخ حنون هو إسرائيل، واكتشفوا بدورهم آنذاك أنها مغامرة فاشلة وليس لهم إلا الدولة اللبنانية»، مشيراً إلى أنه «يبدو أننا اليوم في مرحلة التجربة الشيعية».

وفي حين يعبر درباس عن اقتناعه بأن كل الطوائف ستعود إلى رشدها، يقول «الخطورة تبقى في هذه المرحلة هو أن ما تبقى من الدولة قد لا يتحمل تداعيات هذا الأمر، وقد نخسرها بين أيدينا نتيجة فشل التجربة الشيعية – الإيرانية».


المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

إدراج وبدء تداول "تعليم القابضة" في سوق دبي.. والسهم يتراجع 8%

إدراج وبدء تداول “تعليم القابضة” في سوق دبي.. والسهم يتراجع 8%

تراجعت أسهم مجموعة تعليم القابضة بنسبة 8% عند سعر 2.76 درهم في مستهل أولى جلسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.