الحصار على تعز
الحصار على تعز

مقتل 10 جنود في هجوم للحوثيين لتشديد الحصار على تعز

اتهمت الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دوليا الحوثيين أمس الاثنين في محاولة لتشديد الحصار على تعز وذلك بشن هجوم على الطريق الوحيد الذي يربطها بالمدن الأخرى، وجددت دعواتها للأمم المتحدة والمجتمع الدولي لممارسة ضغوط جدية على المليشيات لوقف الهجمات.

الحصار على تعز

وقالت الحكومة إن عشرة من جنودها قتلوا وأصيب سبعة آخرون خلال الـ24 ساعة الماضية أثناء صد هجوم بري ومدفعي جديد للحوثيين على عناصر الجيش عند المدخل الغربي للمدينة.

هذا (الهجوم) يشكل تحدياً صارخاً لكل المبادرات والمساعي الهادفة إلى إنهاء الحرب وتحقيق السلام، ويقوض الجهود المبذولة لتمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية، ويسعى إلى فرض الحصار على تعز التي سبق أن تعرضت للحصار لمدة سبع سنوات.

اجراءات بدائية لفك الحصار

وقصف الحوثيون، ليل الأحد، القوات التي تسكن طريق الضباب قبل أن يتقدموا على الأرض للسيطرة عليه، وفي النهاية تشديد حصارهم على تعز.

تجدد الإشتباكات واختراق الهدنة

قال مسؤولون عسكريون ان معارك عنيفة اندلعت بين القوات الحكومية والحوثيين بعد هجومهم، لكن بحلول صباح الاثنين نجحت القوات في صد الهجوم. ووصفوا الهجوم بأنه الأعنف والأكثر دموية منذ بداية الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة في 2 أبريل / نيسان.

جاء هجوم الحوثيين في الوقت الذي وصلت فيه لجنة خفض التصعيد العسكرية برعاية الأمم المتحدة إلى عمان لبحث انتهاكات التهدئة وفك الحصار على تعز.

وقالت الحكومة “مع هذا التصعيد الخطير، تطالب الحكومة المبعوث الأممي بتحمل مسؤولياته وإدانة هذه الأعمال الإجرامية التصعيدية لجماعة الحوثي في ​​تعز”.

اقرأ ايضاً
«الموارد»: «الشرطة» الجهة المختصة للشكوى ضد صاحب العمل المتحرّش

فتح طريق تعز

طريق صغير وغير ممهد

بموجب الهدنة الأممية، التي تم تجديدها مرتين، اتفقت الأطراف المتحاربة على وقف الأعمال العدائية، والسماح برحلات جوية تجارية من صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون، والسماح بدخول المزيد من سفن الوقود إلى ميناء الحديدة، والدخول في مباحثات في عمان لفتح طرق تعز وغيرها من المقاطعات.

فك الحصار على تعز هو العنصر الوحيد في الهدنة الذي لم يتم تنفيذه بعد أن رفض الحوثيون مقترحات رفع حصارهم. واقترحوا فتح طريق صغير وغير ممهد في المدينة.

قال عبد الكريم شيبان، رئيس وفد الحكومة في محادثات حصار تعز في عمانأ ن المبعوث الأممي إلى اليمن هانز غروندبرغ قد تم تنبيهه بشأن هجوم الحوثيين والقتلى العسكريين. وقال إن المدينة كانت تستعد للهجوم لفترة طويلة حيث كان الحوثيون يحشدون قواتهم خارج المدينة أثناء الهدنة.

وقال شيبان “الميليشيا لا تؤمن بالهدنة والاستقرار والمواثيق الدولية ولا بالأعراف الدينية أو القبلية”.

دعوات لإنهاء الحصار

دعت جماعات حقوقية، يوم الاثنين، الحوثيين إلى إنهاء الحصار على تعز بفتح الطرق في المدينة وحولها والسماح للسكان بالمغادرة والدخول بحرية للمساعدة في تخفيف الأزمة الإنسانية المتفاقمة.

معاناة الناس من الحصار

قال مايكل بَيْج، نائب مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “لقد أجبرت قيود الحوثيين المدنيين على استخدام طرق جبلية خطيرة وسيئة الصيانة، وهي حلقة الوصل الوحيدة بين سكان مدينة تعز المحاصرين وبقية العالم”.

“إن فتح الطرق الرئيسية سيساعد بشكل كبير في تخفيف معاناة السكان الذين ظلوا في عزلة شبه تامة لمدة سبع سنوات.”

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الروسي يصل العراق في زيارة رسمية

وزير الخارجية الروسي يصل العراق في زيارة رسمية

أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم (الأحد)، عن وصول أعلنت وزارة الخارجية العراقية اليوم (الأحد)، عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.