عباس للتشاور مع السيسي حول «سلوك إسرائيل»

عباس للتشاور مع السيسي حول «سلوك إسرائيل»

يتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع المقبل، إلى العاصمة المصرية القاهرة، للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بهدف مناقشة عدة قضايا، أبرزها التحرك الفلسطيني للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة، وتحقيق الهدوء في الأراضي الفلسطينية وتحديدا في الضفة الغربية، إضافة إلى مستقبل السلطة والعملية السياسية.
وأكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أن عباس سيلتقي نظيره السيسي في السادس من سبتمبر (أيلول) الجاري وسيبحث معه مجمل الأوضاع في الأراضي الفلسطينية. وتأتي زيارة عباس للسيسي في ظل حراك أميركي في المنطقة يستهدف إقناع السلطة بوقف تحركها في الأمم المتحدة، ودفع هدوء في الضفة الغربية.
وقالت مصادر فلسطينية مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، إن عباس يريد التشاور مع السيسي فيما يخص هاتين المسألتين، بالنظر إلى دور مصر المباشر في الجهود المتعلقة بدفع عملية سياسية في المنطقة وتحقيق هدوء في الضفة الغربية وقطاع غزة. مسألة ثالثه سيثيرها عباس، وهي إضراب الأسرى الفلسطينيين باعتبار أنه سيزيد من تأجيج الأوضاع في الضفة الغربية وسيساهم في رفع مستوى التوتر.
وتخشى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، فعلا، من أن إضراب الأسرى عن الطعام سيصب الزيت على النار المشتعلة أصلاً، ما يهدد بتدهور آخر في الأوضاع الأمنية وقد يجر إسرائيل إلى تنفيذ عملية واسعة في شمال الضفة الغربية. وكان السيسي قد تحدث الشهر الماضي إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، وطلب منه العمل على دعم عباس، والحيلولة دون امتداد نطاق المواجهة وزيادة الأعمال العسكرية، وقطع الطريق على أي محاولة لتوتر الأوضاع سواء بالضفة الغربية أو بقطاع غزة، واتخاذ خطوات فورية لتحسين الوضع المعيشي في القطاع والإسراع في تحسين العلاقات الاقتصادية مع السلطة الفلسطينية.
وبحسب المصادر، ثمة اتفاق فلسطيني مصري على أن دعم السلطة وخفض التوتر في الضفة الغربية، هما المفتاح لفتح الباب أمام فرص وجهود التسوية وإطلاق عملية سلام جديدة. وقال المصدر إن عباس سيخبر السيسي، بأن «إسرائيل تدمر كل شيء وكل الجهود في كل الاتجاهات»، وأن إبقاء الوضع كما هو عليه مستحيل. هذه القضايا ستكون محل نقاش مع مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، باربرا أ. ليف، التي وصلت المنطقة، الخميس، في زيارة رسمية إلى الأردن وفلسطين وإسرائيل تمتد حتى 4 من هذا الشهر.
وأفادت وزارة الخارجية الأميركية، أن ليف ستسافر إلى إسرائيل والضفة الغربية من 1 سبتمبر (أيلول) إلى 3 منه، للاجتماع مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين لمناقشة مجموعة من القضايا. وستبحث المسؤولة الأميركية، تعزيز التعاون مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية، واهتمام الولايات المتحدة بتحسين نوعية الحياة للشعب الفلسطيني، ودعم الإدارة المستمر لحل الدولتين إضافة إلى الالتزام المطلق بأمن إسرائيل.
ليف ستخبر الفلسطينيين، رفض واشنطن لتحركهم باتجاه العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، وستضغط على إسرائيل من أجل تقوية السلطة ودعمها اقتصاديا وتهدئة التصعيد في الضفة الغربية. وقال المالكي إن الولايات المتحدة ما زالت تعارض وترفض السماح للسلطة الفلسطينية بأن تصبح دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة. لافتا إلى أن القيادة الفلسطينية، تتواصل مع الولايات المتحدة وتبحث مع وفودها في مناطق السلطة الفلسطينية هذه القضية، لإقناعهم بالامتناع عن استعمال حق النقض الفيتو.
وكان المبعوث الأميركي هادي عمرو، قد وصل إلى رام الله الأربعاء، مستبقا وصول ليف وناقش مع الفلسطينيين وقف التحرك الفلسطيني للحصول على دولة بعضوية كاملة لأن ذلك يعني إحراج واشنطن التي قد تضطر لاستخدام الفيتو في مرحلة ما، وتهدئة الأوضاع في الضفة الغربية، إضافة إلى دفع تسهيلات إسرائيلية للأمام وتعزيز الاقتصاد الفلسطيني. والتقى عمرو برئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، الذي اخبره أن الشعب الفلسطيني وقيادته، يواجهون ضغوطات كبيرة من ناحية تصعيد إسرائيل لإجراءاتها القمعية غير المسبوقة من اقتحامات الأقصى والاعتقال والاغتيال ومصادرة الأراضي والاستيطان، ومن ناحية أخرى، عدم وجود أفق سياسي وصعوبة الوضع المالي.
ودعا اشتيه عمرو، إلى عدم تعطيل مسعى الدولة بعضوية كاملة، وحث بدلا من ذلك على وجود إرادة سياسية أميركية لدعم الجانب الفلسطيني، وتنفيذ التعهدات لا سيما فيما يخص إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس للحفاظ على حل الدولتين. حضرت أيضاً على الطاولة، مسألة تنفيذ أجندة الإصلاح المالي والإداري، والخطوات التي تم اتخاذها في مختلف القطاعات لخفض النفقات ومواجهة العجز المالي. وبحث الطرفان سبل إنجاح اجتماع المانحين (AHLC) المزمع عقده هذا الشهر في نيويورك.

اقرأ ايضاً
أول تعليق من والد الطالبة الأردنية إيمان إرشيد على اغتيالها داخل الجامعة

المصدر: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

3f6d4704 0ac5 43b1 aebd

استطلاع: اقتصادات دول الخليج ستنمو هذا العام بنصف معدل 2022

أظهر استطلاع أجرته “رويترز” لآراء خبراء اقتصاديين أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي الست سينمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.