حافلة مدرسية

وفاة مأساوية لطفل تم نسيانه داخل حافلة مدرسية في القطيف

توفي طفل يبلغ من العمر 5 سنوات في حافلة مدرسية يوم الأحد في بلدة حلة ماحيش في القطيف شرق المملكة العربية السعودية.

نسيان الطفل داخل حافلة مدرسية

الطفل حسن الشعلة

توفي الطفل حسن هاشم الشعلة، بعد نسيانه في حافلة كان من المفترض أن ترافقه إلى روضة النخيل. وتحقق السلطات حاليا في الظروف التي أدت إلى المأساة. وقال هاشم الشعلة، والد حسن، أنه تلقى مكالمة في الساعة 11:20 صباحًا من روضة الأطفال يسأل لماذا لم يصل ابنه إلى المدرسة في ذلك اليوم. وقد صُدم الوالد لسماع ذلك لأن ابنه قد استيقظ للذهاب إلى المدرسة، وزوجته تأكدت من استعداده لركوب الحافلة في الوقت المحدد.

قال هاشم: “بحسب سائق الحافلة، وجد حسن لا يتحرك”. وأضاف: “تساءلت على الفور عما إذا كان قد حدث له شيء. هل دخل في شجار مع أحد أصدقائه؟ هل جرحه أحد؟ هل أغمي عليه؟ قال السائق إن الأمر ليس كذلك، وعلى الفور علمت أن شيئًا ما قد حدث له.

نقل الطفل إلى المستشفى

قال السائق إنه عندما رآه لا يتحرك، أحضر له بعض الثلج لمحاولة إيقاظه دون جدوى. طلب والد حسن من السائق أن يصطحبه إلى أقرب مستشفى وأخبره أننه سيلتقي بهم هناك. لكن السائق أصر على أن يذهب الوالد بنفسه ليحضره.

هاشم الشعلة

وقال الوالد: “لقد حثثته على اصطحاب حسن إلى المستشفى لأنه من الضروري التصرف بسرعة في مثل هذه المواقف، وتمكنت أخيرًا من إقناعه. تابعتهم إلى المستشفى ، حيث بذل الطاقم الطبي قصارى جهده لإنعاش ابني. لكن اتضح أنه كان قد توفي منذ فترة. بمجرد أن رأيته ولمسته، شعرت أن أطرافه متيبسة. وعندها أدركت أن ابني قد فارق الحياة”. قال هاشم إن موت نجله حطم قلوبهم، وخاصة والدة حسن التي لم تدرك بعد ما حدث.

اقرأ ايضاً
أبو الغيط: قمة الجزائر علامة فارقة لتنشيط العمل العربي المشترك

محاسبة المسؤولين

وقال: “شخص ما أهمل القيام بعمله، ونحن على يقين من أن المسؤولين سيحاسبون، كان ينبغي على المدرسة الاتصال بنا وإخبارنا أن ابننا لم يصل إلى هناك بمجرد بدء الدروس. وكان على سائق الحافلة التأكد من أن جميع الطلاب كانوا خارج الحافلة قبل أن يغلقها ويغادرها”.

وقدمت دائرة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية تعازيها لأسرة حسن. في حين أوضح المتحدث باسم الدائرة أن المأساة كانت نتيجة إهمال سائق حافلة مدرسية، حيث فشل في التأكد من عدم وجود أي طالب داخل السيارة.

ضرورة اتخاذ تدابير وقائية

طالب هاشم بضرورة تأهيل السائقين وتعليمهم كيفية التصرف في حالة حدوث أي طارئ وأكد على أهمية حمل حقيبة إسعاف. كما أكد على ضرورة فحص السيارة بعد صعود ونزول الأطفال حيث أن الميكروباص صغير ولو أن السائق كان قد نظر إلى داخل السيارة لوجد حسن فيها ولما حدثت هذه المأساة. وقال: “نحن خسرنا طفلنا ونأمل ألا تتكرر هذه الحادثة مع أطفال آخرين ويجب أن تكون الجهات المعنية على استعداد للتعامل مع هذه المسألة” .

شاهد أيضاً

الرعاية الصحية في السعودية

الرعاية الصحية في السعودية – هل تتماشى مع المعايير العالمية

هل ترتقي الرعاية الصحية في السعودية إلى المستوى المطلوب. من هو المقصر الطبيب أو النظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.