المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب

دور السعودية في مكافحة الإرهاب – دعم المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب بـ 300 ألف دولار

 قامت المملكة العربية السعودية بتقديم دعم مالي لصالح المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب مقداره 300 ألف دولار، وذلك ضمن مشروع تطوير الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب وخطته التنفيذية والأنشطة المقررة للمشروع.

دعم المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب

قام مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالعزيز الواصل، أمس الإثنين، بتسليم شيك بمبلغ 300 ألف دولار أمريكي لوكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهـاب فلاديمير فورنكوف.

جاء ذلك ضمن مشروع تطوير الاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهـاب وخطته التنفيذية والأنشطة المقررة للمشروع. وعلى الرغم من انتشار الشائعات التي يتم ترويجها في العالم عن دور المملكة في حماية الإرهاب وتمويله داخل وخارج المملكة. فإن السعودية تثبت وقوفها في وجه الإرهاب ومحاولة استئصاله بشكل نهائي من كامل المنطقة.

 المملكة تقدر جهود المكتب

قالت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالعزيز بن محمد الواصل قدم مساء أمس الدعم لوكيل الأمين العام للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب “فلاديمير فورنكوف” في مقر مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.
 
وقال السفير أن السعودية تقدر الدور المهم الذي يقوم به المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب وجهوده المبذولة في بناء وتطوير القدرات في مجال مكافحة التطرف والإرهاب من خلال مركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، مؤكداً على استمرار السعودية في بذل كل الجهود الممكنة لتعزيز المشاركة في الجهود الرامية للقضاء على التطرف والإرهاب.

دعم خليجي

من ناحية أخرى فقد أكد وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي، الإثنين، أن بلاده جددت دعم المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب بمبلغ 15 مليون دولار سنويا لمدة ثلاثة أعوام (2024 – 2026). وذلك في كلمة له أمام الجلسة الافتتاحية للمنتدى السنوي للمستفيدين من المساعدة التقنية، الذي تعقده قطر والمكتب الأممي في العاصمة الدوحة، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

اقرأ ايضاً
أزمة ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل إلى الواجهة
قطر والمكتب الأممي

وقال المريخي “التزام قطر ببذل كل الجهود الممكنة، بالتعاون المستمر مع الأمم المتحدة ومختلف الشركاء الدوليين، للتخلص من آفة الإرهاب والتطرف العنيف”. وأضاف أن بلاده حرصت على دعم أنشطة الأمم المتحدة في مختلف المجالات، ومنها مكافحة الإرهاب، وعززت التعاون الوثيق مع مختلف الهيئات الأممية المعنية.

اتفاق المساهمة بين قطر والمكتب

لاوة على ذلك تابع المريخي: “في هذا الإطار، شكّل اتفاق المساهمة بين قطر ومكتب مكافحة الإرهاب لدعم مبادراته الاستراتيجية، الموقع في 16 ديسمبر (كانون الأول) 2018، والذي يغطي فترة السنوات الخمس 2019-2023، نواة شراكة موسّعة وممتدة بين الجانبين”. وأضاف أنه بموجب هذا الاتفاق “فإن مساهمة قطر في الصندوق الاستئماني لمكافحة الإرهاب، البالغة 15 مليون دولار سنويا، تضعها في مقدمة الدول المموِّلة للموارد الأساسية للمكتب”.

مكافحة سفر الإرهابيين

ولفت إلى أن دعم المكتب الأممي لمكافحة الإرهـاب يأتي “في إطار الأولوية الكبرى التي توليها (الدوحة) لدعم جهود مكافحة الإرهاب على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي ودور الأمم المتحدة المركزي فيها”. وأشار إلى استفادة دول عديدة من برامج المساعدة الفنية وبرامج بناء القدرات، و”على سبيل المثال بلغ عدد الدول المشاركة في برنامج الأمم المتحدة لمكافحة سفر الإرهابيين قرابة 50 دولة”.

فعالية الدوحة

كذلك قال أن الدوحة تستضيف اثنين من مكاتب البرامج التابعة لمكتب مكافحة الإرهاب، أولهما المركز الدولي للرؤى السلوكية لمكافحة الإرهاب، الذي افتُتح في ديسمبر/ كانون الأول 2020. أما المكتب الثاني، وفق المريخي، فهو مكتب المشاركة البرلمانية في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، الذي افتُتح في يونيو/ حزيران 2021، بالتعاون مع مجلس الشورى القطري.

وبيّن أن المكتبين يشكلان جزءا من توجه مكتب مكافحة الإرهاب الأممي نحو تعزيز حضوره الميداني على المستوى الإقليمي، عبر مكاتب البرامج في إسبانيا وكينيا والمغرب والمجر وقطر.

شاهد أيضاً

أمين مجلس التعاون يُجري اتصالات هاتفية بعدد من وزراء الخارجية بمناسبة بدء عمله

أمين مجلس التعاون يُجري اتصالات هاتفية بعدد من وزراء الخارجية بمناسبة بدء عمله

أجرى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي، اتصالات مع عدد من وزراء دول المجلس، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.