من سيحرر فلسطين

من سيحرر فلسطين يا عرب – تعرّف على رأي الإسرائيليين

تحرير فلسطين وتصفية الكيان الإسرائيلي هو حلم كل عربي ومسلم في العالم. ولكن الكثير مت التطورات العالمية دفعت الإسرائيليين إلى اعتبار موضوع تحرير فلسطين مثير للسخرية. الإعلامي الإسرائيلي ايدي كوهين طرح على صفحته في تويتر استفتاء يتسائل فيه بتهكم “من سيحرر فلسطين يا عرب؟”.

ما هو المقصود من سؤال ايدي كوهين “من سيحرر فلسطين يا عرب”؟

ايدي كوهين

حالة الغرور التي تعيشها اسرائيل في هذه المرحلة وصلت للذروة. الكثير من البلدان العربية تعرضت لمشاكل داخلية أضعفت دورها التاريخي في دعم الفلسطينيين. بينما اتجهت العديد من الدول العربية والإسلامية الأخرى لتطبيع العلاقات مع اسرائيل.

يسأل كوهين من باب التهكم والمسخرة على القوى المعادية لإسرائيل في المنطقة. وهذا واضح من الخيارات التي طرحها في الإستفتاء. والأوصاف التي استخدمها لهذه القوى في محاولة للقول أن كل من يعادينا لا حول له ولا قوة. وليس هناك أي أمل في تحرير فلسطين. فهل هذا الإدعاء صحيح؟

الخيارات الأربعة في الإستفتاء

الخيارات التي يراها الصحفي الإسرائيلي محتملة لتحرير فلسطين على ما يبدو هي حزب الله اللبناني الذي أسماه “المقاومة التي تفمع شعبها” والجيش الجزائري الذي اعتبر أن فعاليته الكترونية فقط وأسماه “جيش الجزائر الإلكتروني” وفيلق القدس الإيراني الذي اغتالت أمريكا قائده قاسم سليماني في مطلع عام 2020 والجيش السوري الذي أسماه “جيش أبو شحاطة”.

بالطبع كان الغرض من ذكر هذه الخيارات هو التهكم بهم وبضعفهم. ولكن بالنسبة لنا كعرب ومسلمين يجب أن نشعر بالأسى أيضاً لعدم وجود قوة مؤثرة حقيقية تمثل الأمل الواقعي في تحرير القدس والأقصى من يد الصهاينة المحتلين.

اقرأ ايضاً
لجنة حوثية تتجسس على المسافرين في صنعاء

لماذا أخذ فيلق القدس النسبة الأعلى من التصويت

من بين القوى المطرحة في الإستفتاء حصل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني على النسبة العلة من التصويت. حيث أن أكثر من 50% من المشاركين في الإستفتاء اعتبروا أن فيلق القدس هو من سيحرر فلسطين.

قد يكون هناك نسبة من المشاركين في الإستفتاء هم من العرب والفلسطينيين الذين يميلون لإيران ويعتبرون الحرس الثوري هو أملهم في تحرير القدس. ولكن ومن ناحية أخرى من المرجح مشاركة أعداد كبيرة من اليهود لإسرائيليين في الإستفتاء. وبكل حال لماذا يعتبر الإسرائيليون أن الخطر الحقيقي لإزالة كيانهم هي إيران وليس أي قوة عربية أو إسلامية أخرى.

لماذا يعتبر الإسرائيليون فيلق القدس الخطر الأول المهدد لهم

ينظر الإسرائيليون إلى إيران بأنها العدو الأول لهم بسبب تصريحاتها المستمرة عن هدفها بمحو اسرائيل عن الخريطة. وبسبب محاولاتها المستمرة لتوسيع نفوذها وتواجدها العسكري في الدول المجاورة لإسرائيل. فيلق القدس هو وحدة قوات خاصة تتبع للحرس الثوري الإيراني، ومسؤولة عن العمليات خارج الحدود الإقليمية.

ويقوم هذا الفيلق بالإشراف على تشكيل وتسليح قوات في العديد من الدول الإقليمية مثل سورية ولبنان والعراق واليمن غيرها. وهذا ما تعتبره اسرائيل و الخطر الحقيقي المهدد لوجودها.

هل يتحاشى كوهين اعتبار الجيوش العربية أعداء لإسرائيل

كثيراً ما كرر هذا الصحفي الإسرائيلي استفتائات واستطلاعات الرأي من هذا النوع ولم يذكر حتى مرة واحدة أي من الجيوش العربية والخليجية كمصدر تهديد لإسرائيل. في شهر سبتمبر من العام الماضي طرح يضاً هذا السؤال واعتبر أن التهديد يمكن أن يكون من اليمن ولجزائر والعراق لتحصل اليمن على أغلبية الأصوات بأكثر من 27 ألف مشارك.

في شهر نوفمبر أيضاً من نفس العام سأل نفس السؤال بعد أن قام بحذف اليمن من قائمة خياراته ووضع إيران في مكانها. على اعتبار أن الحوثيين يتبعون مباشرة لإيران. تحصل ايران على أغلبية الأصوات.

شاهد أيضاً

زيارة نتنياهو للإمارات

مخاطر زيارة نتنياهو للإمارات – أبرز العواقب التي قد تحدث

تم الكشف عن زيارة سرية لوزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر إلى دولة الإمارات العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.