القرآن الكريم

مفتي السعودية يدعو للتمسك بالقرآن الكريم ويعتبر إحراق نسخة منه في السويد مؤججاً للفتن

انتقد مفتى المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ على حادثة حرق نسخة من القرآن الكريم في العاصمة السويدية ستوكهولم على يد رجل متشدد.

بيان مفتي السعودية

وقال مفتي السعودية، في بيان نشرته صحيفة “عكاظ” السعودية اليوم، الأحد: ” نشيد بالبيان الاستنكاري الذي أصدرته وزارة الخارجية السعودية المتضمن إدانة واستنكار المملكة العربية السعودية الشديدين، لسماح السلطات السويدية لأحد المتطرفين بإحراق نسخة من القرآن الكريم أمام سفارة جمهورية تركيا في ستوكهولم”.

وتابع: “هذه الممارسات الغوغائية تنمي الكراهية وتخدم أجندات التطرف والإرهاب ومصدري الكراهية في العالم، وندعو المجتمع الدولي والعقلاء بالعالم إلى اتخاذ موقف حازم وقوي تجاه من يدعمها ويأذن بها تحت أي مسمى أو شعار”.

التمسك بالقرآن الكريم

وأضاف مفتى السعودية قائلاً: “هذه الممارسات الهمجية والاستفزازية لن تزيد المسلمين في العالم إلا إيمانًا مع إيمانهم بمكانة القرآن الكريم في نفوسهم، وأنه مصدر التشريع الأول والمنهج القويم الذي يهدي إلى الطيب من القول ونشر قيم السلام والتعايش والمحبة بين البشر”.

ووجه الشيخ عبد العزيز آل الشيخ دعوة إلى “عموم المسلمين إلى التمسك بهذا الكتاب العظيم وأن يلتفوا حول قياداتهم وأن لا تزيدهم هذه الممارسات الغوغائية إلا تمسكاً بثوابتهم والتفافًا حول قياداتهم السياسة في التعامل مع هذه الظواهر بالحكمة، وأن يكونوا يدًا واحدة في التصدي للكراهية والإرهاب والعنف الذي يقف خلفه مثيرو الكراهية سواء كانوا دولاً أو جماعات. ونسأل الله يجمع كلمة المسلمين على الحق وأن يخذل الباطل وأهله وأن يديم الأمن والمحبة والسلام على العالم”.

إدانات شديدة

راسموس بالودان
راسموس بالودان

وقام راسموس بالودان، زعيم حزب هارد لاين اليميني المتطرف الدنماركي، بإحراق نسخة من المصحف. ونظم بالودان، الذي يحمل الجنسية السويدية أيضًا، عددًا من المظاهرات من قبل، أحرق خلالها نسخًا من المصحف. كما استنكرت عدة دول عربية، منها السعودية ومصر والأردن والكويت، حرق المصحف. 

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان “موقف المملكة الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية والتطرف”. وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم اليوم، الأحد، إن الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة. وأضاف بيلستروم على “تويتر”: “السويد لديها حرية تعبير بعيدة المدى، لكن هذا لا يعني أن الحكومة أو أنا نفسي ندعم الآراء التي يتم التعبير عنها”.

اقرأ ايضاً
القيادة تهنئ ملك المغرب بذكرى يوم الشباب المجيد لبلاده

إلغاء زيارة وزير الدفاع السويدي لأنقرة

من جهة أخرى قالت تركيا إنه بسبب عدم وجود إجراءات لتقييد الاحتجاجات، فإنها ألغت زيارة كان من المقرر أن يقوم بها وزير الدفاع السويدي لأنقرة. وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: “في هذه المرحلة، صارت زيارة وزير الدفاع السويدي بال جونسون لتركيا في 27 يناير بلا معنى. لذلك ألغينا الزيارة”. 

بدوره قال جونسون بشكل منفصل إنه التقى أكار أمس الأول، الجمعة، خلال تجمع للحلفاء الغربيين في ألمانيا وقررا تأجيل الاجتماع المقرر. وذكر أكار أنه ناقش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عدم وجود إجراءات لتقييد الاحتجاجات في السويد ضد تركيا، ونقل رد فعل أنقرة إلى جونسون على هامش اجتماع مجموعة الاتصال الدفاعية بشأن أوكرانيا.

بال جونسون

في حين قال أكار، بحسب بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية: “من غيرالمقبول عدم اتخاذ خطوة أو رد في مواجهة هذه (الاحتجاجات). كان ينبغي اتخاذ الإجراءات الضرورية”. 

إساءات متكررة

ويقوم راسموس بالودان ،بأعمال حرق نسخ من القرآن الكريم، في مختلف مدن الدانمارك منذ عام 2017، وبرأي مراقبين، فإنه وفي تكراره لهذا التصرف، يمضي على خطى زعماء اليمين المتطرف، على الساحة السياسية الأوربية، والذين يعتبرون أن العداء للإسلام وللمهاجرين المسلمين، ورقة رابحة لكسب الشعبية في أية انتخابات يخوضونها.

يمكن أن يدرك المتابع لأنشطة اليمين المتطرف في أوروبا، أن تلك الجدلية المستمرة، بين دعاوى حرية التعبير من جانب تلك الأحزاب اليمينية، والاتهامات بازدراء المقدسات الدينية من قبل الجاليات والدول المسلمة على الجانب الآخر، ما تلبث أن تهدأ في بقعة أوروبية حتى تندلع في بقعة أخرى بفعل تصرفات من هذا القبيل.

شارلي إيبدو

حدث هذا عندما أعادت مجلة (شارلي إيبدو)، الفرنسية الساخرة، نشر رسومها الكاريكاتورية، المسيئة للنبي محمد في أيلول/سبتمبر من عام 2020، وقد أدى في ذلك الوقت إلى احتجاجات عنيفة من قبل متظاهرين مسلمين في أنحاء العالم.

وكذلك في نيسان/إبريل من العام ،2021 عندما نشر السياسي اليميني الهولندي المتطرف، “خيرت فيلدرز”، زعيم حزب الحريات اليميني، مقطع فيديو على حسابه على”تويتر” عنون له بعبارة “لا للإسلام لا لرمضان..حرية ، لا للإسلام “، وهو الفيديو الذي أغضب الجالية المسلمة في أنحاء أوروبا، كما أغضب ملايين المسلمين في أنحاء العالم.

شاهد أيضاً

مقتل شخص في حادث "إرهابي" محتمل في جنوب إسبانيا

مقتل شخص في حادث “إرهابي” محتمل في جنوب إسبانيا

قال مصدر قضائي ومتحدث باسم مدينة الجزيرة الخضراء الإسبانية إن السلطات تحقق فيما تقول إنه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.