المسجد الأقصى

المسجد الأقصى – اقتحام اسرائيلي وإدانات عربية

شهدت الأراضي الفلسطينية توتراً غير مسبوق، بعد مهاجمة الشرطة الإسرائيلية المصلين في المسجد الأقصى، وإطلاق صواريخ من غزة. وفي آخر تطورات الوضع الميداني، قصفت طائرات إسرائيلية القطاع المكتظ بالسكان، صباح اليوم الأربعاء. فيما أعلنت إذاعة حماس أن الضربات أصابت معسكري تدريب أحدهما في مدينة غزة والآخر في مخيم للاجئين، وفق ما نقلت رويترز.

اقتحام باحات الأقصى

أتى ذلك، بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي أن تسعة صواريخ أطلقت من غزة باتجاه إسرائيل عقب إطلاق صفارات الإنذار في البلدات الجنوبية. بالتزامن هاجمت الشرطة الإسرائيلية عشرات المصلين في المسجد الأقصى فجر اليوم، فيما وصفته بأنه رد على أعمال شغب.

Rocket fire from Gaza

كما زعمت أنها اضطرت إلى دخول حرم المسجد بعد أن تحصن داخله من وصفتهم بـ”المحرضين المقنعين” وبحوزتهم ألعاب نارية وعصي وحجارة. ولاحقاً أعلنت اعتقال 350 شخصاً.

إدانات عربية

السعودية

فيما أثار الاقتحام احتجاجات في أنحاء الضفة الغربية المحتلة، وإدانات عربية. إذ أوضحت وزارة الخارجية السعودية، فجر الأربعاء، أن “المملكة تتابع بقلقٍ بالغ اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لباحات المسجد الأقصى الشريف، والاعتداء على المصلين، واعتقالها عددا من المواطنين الفلسطينيين”.

وأضافت الخارجية في بيان نشرته الوكالة الرسمية (واس) أن “المملكة إذ تدين هذا الاقتحام السافر، لتعبّر عن رفضها القاطع لهذه الممارسات التي تقوض جهود السلام وتتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية في احترام المقدسات الدينية”، مجددةً التأكيد على موقفها الراسخ في دعم جميع الجهود الرامية إلى إنهاء الاحتلال والوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

اقرأ ايضاً
التحالف يستهدف موقعا للحرس الثوري الإيراني في صنعاء

الأردن

ودانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية بأشد العبارات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى والاعتداء عليه وعلى الموجودين فيه، مطالبةً الاحتلال بإخراج القوات الإسرائيلية من الحرم القدسي فوراً.

الوضع التاريخي في القدس

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة، سنان المجالي، أنّ اقتحام المسجد الأقصى والاعتداء عليه وعلى المصلين “انتهاك صارخ وتصرف مدان ومرفوض”، مطالباً الاحتلال “بوقف انتهاكاته للقانون الدولي الإنساني والكف عن جميع الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني في القدس ومقدساتها”. 

مصر

بدورها شجبت وزارة الخارجية المصرية “هذه الاعتداءات السافرة التي أدت إلى وقوع إصابات عديدة بين المصلين والمعتكفين، بمن فيهم النساء”. وطالبت مصر سلطات الاحتلال “بالوقف الفوري لتلك الاعتداءات التي تروّع المصلين الذين اتخذوا من بيت الله سكناً آمناً في أيام شهر رمضان المبارك”، مطالبةً المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته في وضع حد لتلك الاعتداءات.

الجامعة العربية

كذلك، طابت الجامعة العربية مجلس الأمن بدفع إسرائيل على وقف التصعيد بالأماكن المقدسة.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص ووابلاً من قنابل الغاز الخانق والصوت، واعتدت بالضرب بالعصي والسلاح على المعتكفين بطريقة وحشية.

يذكر أنّ المستوطنين يستعدون، صباح الأربعاء، لاقتحام الأقصى ومحاولة “ذبح القرابين” في ما يُسمى “عيد الفصح”، في حين حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية من هذا الاقتحام، وحمّلت حكومة الاحتلال المسؤولية عن تداعياته.

شاهد أيضاً

نتساح يهودا

نتساح يهودا – أول اعتراف أمريكي بالإرهاب الاسرائيلي

بعدما تسربت معلومات من مصادر أمريكية تفيد بأن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قد يُعلن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *