سياسة السعودية

سياسة السعودية – هل تؤثر على دور أمريكا في النظام العالمي

بعد الحرب الأوكرانية الروسية، اتخذت سياسة السعودية تجاه واشنطن تحولًا كبيراً. بدأ ولاء الرياض المستمر منذ سنوات لواشنطن يرتجف. ولم تدن الرياض هجوم موسكو على كييف، ولم تلب توقعات واشنطن برفضها قرار أوبك بلس بعدم زيادة إنتاج النفط.

أسباب تدهور العلاقات مع أمريكا

وسواء كانت محاولة موسكو الشجاعة لبدء الحرب ضد كييف، ضد إرادة واشنطن وحلف شمال الأطلسي، قد ألهمت المملكة العربية السعودية لاتخاذ موقف لا يمكن التنبؤ به أو أن التحول في سياسة الرياض يرجع إلى مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية، فهي محل نقاش تمامًا.

الحرب ضد كييف
تشديد القصف الروسي على كييف

لم يؤد هذا التحول في سياسة السعودية إلى إثارة عقول الباحثين في جميع أنحاء العالم فحسب، بل أدى أيضًا إلى ارتفاع حواجب بايدن. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الرياض أيضًا استعدادها للانضمام إلى البريكس. في حالة انضمام الرياض إلى البريكس لضمان مصالحها الاقتصادية والاستراتيجية، سوف تتحدى سيادة الدولار البترولي، حيث أن المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكبر مصدري النفط. ككل، ستؤثر على الاقتصاد الأمريكي بشكل جذري، وبالتالي تشكل تهديدات خطيرة للنظام العالمي بقيادة واشنطن.

زعزعة استقرار الاقتصاد العالمي

International Economy

تسببت حرب أوكرانيا في إحداث الفوضى في جميع أنحاء العالم من خلال زعزعة استقرار الاقتصاد العالمي. علاوة على ذلك، أدى اندلاع الصراع إلى زيادة انعدام أمن الغذاء والطاقة رأسياً وأفقياً. كونها زعيمة عالمية، تقدمت واشنطن إلى الأمام لثني موسكو وأجبرتها على سحب قواتها من كييف. نتيجة لذلك، قررت موسكو قطع إمدادات الطاقة عن الغرب.

كان هذا مجرد بداية للدمار. أدى تضارب المصالح بين موسكو وواشنطن إلى استخدام الولايات المتحدة لما يسمى بالقوة المؤسسية، مما أدى إلى تجميد أصول موسكو. على النقيض من ذلك، أدى رفض موسكو لتزويد الطاقة إلى انعدام أمن الطاقة الناجم عن ارتفاع أسعار النفط والغاز. باتباع مبدأ الأسبقية، أخذت أمريكا المهيمنة العالمية على عاتقها مسؤولية الحد من انعدام أمن الطاقة الذي أدى إلى عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي.

محاولة الضغط على دول الخليج

استمرارًا للتقاليد العريقة، كانت واشنطن تعتزم ممارسة التأثير على شركاء الشرق الأوسط المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لتزويد موارد الطاقة بوفرة لسد فجوة العرض والطلب على الطاقة.

هذه المرة كانت النتائج غير متوقعة، حيث تحدت هاتان الدولتان لتعزيز إنتاجهما من الطاقة. كان الموقف غير المسبوق للعاهل السعودي هو الامتثال لقرار أوبك بلس لخفض الإنتاج وزيادة أسعار منتجات الطاقة. اعتبر هذا النفي للرياض تحول جديد في سياسة السعودية وبادرة جدية من قبل واشنطن. اعتبر أن رفض الرياض كان بادرة حسن نية لروسيا ، وبالتالي خلق حالة “إما أن تكون معنا أو ضدنا”. بعبارة أخرى ، قد نستنتج أنه كان تحولًا في الولاءات.

سياسة السعودية الجديدة والنظام العالمي

يدور الجدل برمته حول السؤال، “ما إذا كانت سياسة الرياض لديها القوة لزعزعة أسس النظام العالمي السائد بقيادة واشنطن أم لا؟” هل النظام العالمي عبارة عن هيكل متقلب يمكن تحويله بسهولة بمجرد تغيير سياسة دولة واحدة، أم أن هذا التحول في السياسة ينطوي على بعض التحديات المحتملة؟

اقرأ ايضاً
السياسة الخليجية الجديدة - علاقات متوازنة مع القوى العظمى

قبل أن نتطرق مباشرة إلى الآثار الرهيبة لسياسة السعودية الجديدة، يجب أن نناقش بشكل أفضل قيمة أمن الطاقة وأهميته التي لا تقبل الجدل بالنسبة للنظام الاقتصادي العالمي المستقر. إذا لم يتم تخفيض أسعار الوقود ، فسوف توقف أو تخفض العمليات الصناعية في الدول الصناعية الكبرى، بما في ذلك الولايات المتحدة ، مما يؤثر بشكل كبير على الناتج المحلي الإجمالي للولايات ودخل الفرد. إن نقاط الضعف في الوضع الاقتصادي ستؤدي بالتأكيد إلى الفوضى وعدم الاستقرار الداخلي.  

هل الرياض تتجه نحو روسيا

الوجه الآخر لهذا الجدل ، هل الرياض تتجه نحو روسيا أم لا؟ هل روسيا قادرة بما يكفي لخدمة المصالح الاستراتيجية للرياض؟ إذا لم يكن كذلك، فماذا يعني هذا التحول في السياسة؟ ” كانت المصالح الاستراتيجية النهائية للرياض تتمحور دائمًا حول تحقيق الهيمنة الإقليمية من خلال مواجهة طهران.

المصالح الاستراتيجية

في الوقت نفسه، تتمتع موسكو بالفعل بعلاقات دبلوماسية أفضل مع طهران. موسكو ستتبنى مقاربة متوازنة بين الرياض وطهران. على النقيض من ذلك، قد تكون هناك بعض الاحتمالات لتوسيع هذا التعاون بين الرياض وموسكو من الطاقة إلى التعاون الاقتصادي والعسكري لأن روسيا قادرة على توفير التكنولوجيا الدفاعية للرياض ولكنها غير قادرة على توفير الأمن في المنطقة. الأهم من ذلك، يمكن استخدام قبضة واشنطن المؤسسية ضد الرياض. 

للانضمام إلى مجموعة البريكس

السعودية تنضم إلى بريكس

الحد الآخر المهم لهذا النقاش هو استعداد المملكة العربية السعودية للانضمام إلى مجموعة البريكس. كأكبر مصدر للنفط في العالم، لعبت المملكة العربية السعودية دورًا مركزيًا في نظام البترودولار. لقد استخدمت البلاد احتياطياتها النفطية الهائلة للحفاظ على تأثير قوي على الاقتصاد العالمي والتزمت إلى حد كبير بممارسة بيع النفط فقط مقابل الدولار الأمريكي. وقد ساعد ذلك في ضمان استمرار الطلب العالمي على الدولار الأمريكي وساهم في تعزيز مكانة الدولار كعملة عالمية مهيمنة.

تتمثل إحدى النتائج المحتملة في أن المملكة العربية السعودية ودول البريكس الأخرى يمكن أن توافق على استخدام عملة مختلفة لتجارة النفط، مثل اليوان الصيني أو عملة جديدة خاصة لاستخدامها من قبل دول البريكس. قد يؤدي هذا إلى انخفاض في الطلب العالمي على الدولار الأمريكي ومن المحتمل أن يؤثر سلبًا على الاقتصاد الأمريكي.

استقرار النظام العالمي

أثار التحول الأخير في سياسة السعودية تجاه بريكس وروسيا تساؤلات حول استقرار النظام العالمي الحالي، لا سيما حول استقرار الدولارات البترولية وأمن الطاقة العالمي. في حين أنه من المثير للجدل ما إذا كان هذا التحول مدفوعًا بمصالح اقتصادية أو استراتيجية.

من الواضح أن هذه الخطوة تمثل مصدر قلق خطير للولايات المتحدة ولديها القدرة على التأثير بشكل كبير على النظام العالمي المعاصر بقيادة واشنطن. يبقى أن نرى ما إذا كانت المملكة العربية السعودية ستتابع قرارها المحتمل بالانضمام إلى مجموعة البريكس وكيف سيؤثر ذلك على علاقاتها مع الدول الأخرى، لا سيما روسيا والولايات المتحدة.

شاهد أيضاً

هجوم حوثي جديد على سفينة أمريكية

هجوم حوثي جديد على سفينة أمريكية يسبب أضرار مادية

وسط استمرار التوترات في البحر الأحمر نتيجة هجمات الحوثيين على سفن الشحن منذ أشهر، تكشفت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *