الجيش الأمريكي في سوريا

الجيش الأمريكي في سوريا – تحديات تفرض الإنسحاب أو التوسع

أعلنت الميليشيات في شمال شرق سوريا عن استعدادها لمواجهة الجيش الأمريكي في سوريا. حيث أعلنت ميليشيا سرايا الخراساني، شن حملة ضد “الاحتلال الأمريكي” في مناطق تتواجد فيها أيضًا في شمال شرق سوريا.

ميليشيات متخصصة بالطائرات بدون طيار

فتحت سرايا الخراساني الباب أمام المتطوعين وجذبت مئات الشباب من المنطقة إلى صفوفها من خلال إغرائهم بالمال والاستفادة من الفقر والحرمان الذي يعيشه معظم السوريين. هذه الميليشيا متخصصة في الطائرات بدون طيار، بعد أن استخدمتها في العراق لمهاجمة القواعد الأمريكية والمنطقة الخضراء وسط بغداد، مما يدل على مدى خبرتها القتالية وقدرتها على تهديد الجيش الأمريكي في سوريا.

سرايا الخراساني

يقدر عدد مقاتلي سرايا الخراساني المتعاقد معهم في سوريا بنحو 3500 مقاتل. وهي تعمل على نطاق واسع مع الميليشيات الموالية لإيران، بما في ذلك حزب الله اللبناني، مما يجعل دعوتها للتصعيد ضد القوات الأمريكية أكثر شدة وخطورة.

دعم ايراني

أكد ناشطون سوريون محليون أن ميليشيا سرايا الخراساني التي يقودها العراق، بدعم من الحرس الثوري الإسلامي، أقامت عدة مقرات جديدة في ساحة الحسكة الأمنية شمال شرقي سوريا.

قبل دعوات هذه الميليشيا لمقاومة الوجود الأمريكي، كانت هناك عدة مواجهات عسكرية بين المليشيات الإيرانية والقوات الأمريكية. هاجم مسلحون موالون لإيران مؤخرًا قواعد عسكرية أمريكية في سوريا باستخدام طائرات بدون طيار. وأكد البنتاغون أن المخابرات الأمريكية تعتبر الطائرات بدون طيار من أصل “إيراني”.

هجمات متكررة على الجيش الأمريكي في سوريا

منذ أن تولى الرئيس الأمريكي جو بايدن منصبه في عام 2021، نفذت الجماعات المسلحة المرتبطة بإيران 83 هجومًا صاروخيًا وطائرات مسيرة ضد القوات الأمريكية في المنطقة. ورد الجيش الأمريكي عدة مرات، وشن عدة ضربات جوية في سوريا ضد الجماعات المتحالفة مع إيران. وفي أعقاب إحدى الهجمات المضادة الأمريكية، قالت الميليشيات: “تحتفظ مجموعات المقاومة بحق الرد على الهجوم الأمريكي وسترد بالمثل”. كما أدانت الخارجية الإيرانية الهجمات الأمريكية، متهمة إياها باستهداف “مواقع مدنية”.

القواعد الأمريكية في سويا

يبدو واضحاً أن هجمات المليشيات المتطرفة على القواعد الأمريكية لن تتوقف، وربما يكون الرد الأمريكي محصوراً بالدفاع عن النفس ولا شيء آخر. يبدو أن تصريحات بايدن، الذي حذر إيران من أن الولايات المتحدة ستتخذ خطوات حاسمة لحماية الأمريكيين تؤكد هذا النهج.

اقرأ ايضاً
فيديو: الهوية الوطنية في (أبشر - توكلنا) لا تمكن من السفر إلى خارج المملكة

بيئة معادية

لكن التحديات التي تواجه القوات الأمريكية لا تقتصر على الجانب الإيراني. تعرب تركيا وميليشياتها عن عدم رضاها عن القوات الأمريكية لأسباب أخرى، مثل دعمها العسكري لقوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية. بالإضافة إلى إيران وتركية، فإن السوريين التابعين للمعارضة غير راضين عن فشل الجيش الأمريكي في سوريا وعن إدارة واشنطن في لعب دور الوساطة الأساسي الذي قد يؤدي إلى حل سياسي في سوريا.

في هذه البيئة المعادية للدور الأمريكي لأسباب عديدة، هل تستيقظ إدارة الرئيس بايدن وتنشط وظيفتها السياسية وتبني قواها في سوريا؟ أم أنها ستستمر بنفس الطريقة حتى تصل إلى مرحلة اليأس وتنسحب أخيرًا كما حدث في العراق وأفغانستان؟

الوجود العسكري الأمريكي في سوريا

لا يمكن تجاهل دعوات ميليشيا سرايا الخراساني رغم صغر حجمها نسبيًا. إنه مؤشر ينقل رسائل قوية من الخطاب العدائي الذي ينشر التطرف ويستخدمه ضد القوات الأمريكية.

في الوقت الحالي، لا يوجد للجيش الأمريكي سوى حوالي 900 جندي في سوريا معظمهم في شرق البلاد، إلى جانب المتعاقدين الأمريكيين، الذين لا يزيد عددهم عن 1000. كان الوجود العسكري الأمريكي في سوريا يهدف إلى منع ظهور الفصائل المتطرفة سواء من داعش أو الميليشيات الإيرانية، لكن ما يحدث هو أن هذه الميليشيات بدأت تتوسع بل وتهدد الجيش الأمريكي.

انسحاب أو توسع

هذه المؤشرات غير المواتية لا تخفى على الجيش الأمريكي في سوريا أو على البيت الأبيض، ولا تفاجئهما. لم يتغير نهج الولايات المتحدة تجاه الأزمة السورية، رغم أن النتائج لم تكن مثمرة. ليس هناك ما يشير إلى أن تغييرًا في طريقة تعامل الولايات المتحدة مع الأزمة السورية يلوح في الأفق. هل ستدفع الميليشيات المتطرفة إلى انسحاب الجيش الأمريكي من سوريا أم أن نهجها العدائي سيجبر الولايات المتحدة على زيادة وجودها العسكري على الأرض؟

آلية عسكرية أمريكية

إذا فشل الجيش الأمريكي في سوريا في تحقيق الاستقرار والسلام في سوريا من خلال حل سياسي يتوافق مع قرارات الأمم المتحدة، مع مواجهة الجماعات المتطرفة والقضاء عليها، فإن وجودها في سوريا يمكن أن يصبح نقطة جذب للميليشيات المتطرفة المعادية للولايات المتحدة. في مثل هذه الظروف، قد يؤدي وجود القوات الأمريكية إلى نتائج عكسية. هل ستكون نتيجة المهمة الأمريكية في سوريا أكثر إيجابية من تلك الموجودة في العراق أو أفغانستان؟ بالنظر إلى الوضع الحالي، فإن هذا غير مرجح.

شاهد أيضاً

ارتفاع التضخم بسلطنة عمان في أغسطس 0.28% على أساس شهري

ارتفاع التضخم بسلطنة عمان في أغسطس 0.28% على أساس شهري

كشفت بيانات رسمية عن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في سلطنة عمان لشهر أغسطس 0.28% على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *