ترامب سليماني
ترامب سليماني

دونالد ترامب يسعى لتبرئة اسرائيل من دم سليماني. أو أنه قد تم استغلاله فعلاً من قبل الإسرائيليين

هل أثارت تهديدات ايران بالإنتقام من إسرائيل هلع الإسرائيليين الذين صرحوا مراراً وتكراراً أنهم لم يلعبوا دوراً مؤثراً في عملية اغتيال سليماني. وهذا ما أكده الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في محاولة منه لتبرئة اسرائيل من هذه العملية. فبحسب موقع اكسيوس الأميركي شعر ترامب أنه تم استغلاله من قبل الإسرائيليين.

أدت عملية اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني إلى توتر بين الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، حيث شعر ترامب أنه تم استغلاله.

وفي تقرير لموقع “أكسيوس”، قال الصحفي الإسرائيلي باراك رافيد ان “مقتل سليماني بدا وكأنه يمثل ذروة التعاون الأمريكي الإسرائيلي في البداية، لكنه في الواقع أصبح نقطة توتر رئيسية بين البلدين الحليفين”. وقال مسؤول سابق في إدارة ترامب، إن ترامب كان يتوقع أن تلعب إسرائيل دورا أكبر في الهجوم.

وقال رافيد إن ترامب أبلغه في مقابلة أجراها معه في يوليو الماضي من أجل كتابه “سلام ترامب: اتفاقات أبراهام وإعادة تشكيل الشرق الأوسط”، قال: “إسرائيل لم تفعل الشيء الصحيح”، وأضاف: “لا يمكنني الحديث عن هذه القصة لكنني شعرت بخيبة أمل كبيرة من إسرائيل في ما يتعلق بهذا الحدث.. وسيسمع الناس عن هذا في الوقت المناسب”.

ونقل رافيد عن ترامب أيضاً: “سليماني كان في العراق للقاء قادة الميليشيات والتخطيط لشن هجمات ضد أهداف أمريكية، لم يجتمعوا لمناقشة رعاية الأطفال، كان لديهم كثير من النوايا السيئة للغاية، وعرفنا ذلك. لذلك شعرت بقوة أن بلدنا ليس أمامه سوى القليل من الخيارات”.

اقرأ ايضاً
ماذا حققت صادرات مصر من الحاصلات الزراعية بموسم 2021/ 2022؟

هذا وقد كشف مسؤول دفاعي إسرائيلي أن “تل أبيب اقترحت القيام بدور أكبر للقوات الإسرائيلية لكن الولايات المتحدة أصرت على أن تكون هي من ينفذ الضربة”.

وفي نفس السياق، أورد موقع ياهو أن إسرائيل أمدَّت الولايات المتحدة أيضاً بدعم استخباراتي أساسي في العملية، وشمل ذلك تتبع الهاتف المحمول لقاسم سليماني.

يقول المسؤول الأمريكي السابق إن غضب ترامب ينقصه التبرير، لكنه وضع الأمر في نفس سياق الموقف الذي يتخذه من حلف الناتو، حيث أن حلفاء الولايات المتحدة يريدون منها أن تقاتل عنهم.

بينما قال مسؤول سابق في البيت الأبيض إن نتنياهو حاول الانفراد بترامب لإصلاح الأمور عندما زار البيت الأبيض، في سبتمبر/أيلول 2020، لتوقيع اتفاقيات أبراهام، لكن ترامب لم يقتنع واستمر على قناعته بأن نتنياهو استخدمه.

في معرض الدفاع عن الموقف الإسرائيلي، أوضح مسؤول إسرائيلي كبير سابق أن أعضاء بارزين آخرين في إدارة ترامب، منهم نائب الرئيس مايك بنس، أعربوا عن تقديرهم للدور الإسرائيلي في عملية اغتيال سليماني وتوابعها.

ksanews24

شاهد أيضاً

لماذا أصبحت السيارات في مصر عملة نادرة ؟

لماذا أصبحت السيارات في مصر عملة نادرة ؟

لماذا أصبحت السيارات في مصر عملة نادرة ؟ المصدر: MAAT اقرأ ايضاًمصر تؤمن أمنها الغذائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.